الأثنين 29 نوفمبر 2021
تصويت
الأخبار المحلية
الخميس 14 أكتوبر 2021 | 01:46 مساءً
| عدد القراءات : 255
رويترز: تغير المناخ والتلوث واقامة السدود تهدد حياة عرب الاهوار

اكد تقرير لوكالة رويترز، الخميس، ان تغير المناخ والتلوث واقامة المزيد من السدود على نهري دجلة والفرات قد رفع من ملوحة التربة في مناطق اهوار الجبايش الرطبة جنوب العراق الى مستويات خطيرة .

ونقل التقرير عن احد السكان ويدعى ثامر الباهر قوله ان ” حيواناته من الجاموس مرضت والبعض منها مات بسبب ملوحة المياة ، ولذا كان يضطر الى شراء المياه العذبة لقطيعه المكون من حوالي 20 جاموسًا ، وهو مصدر دخله الوحيد”.

واضاف ان ” المياه هي حياتنا وإذا استمرت موجات الجفاف فسوف نتوقف عن الوجود لأن حياتنا كلها تعتمد على الماء وتربية الجواميس المائية”.

باهر وعائلته من عرب الأهوار ، السكان الأصليون للأراضي الرطبة الذين نزحوا في التسعينيات عندما أقام نظام صدام السدود وجفف الأهوار، بعد الإطاحة به في عام 2003 ، أعيدت المياه جزئيًا الى الأهوار وعاد العديد من عرب الأهوار ، بما في ذلك تلك العائلة .

من جانبه قال خبير خبير البيئة المولود في الأهوار جاسم الاسدي إن “الظروف دفعت النظام البيئي الهش للأراضي الرطبة إلى عدم التوازن ، مما يعرض التنوع البيولوجي وسبل العيش للخطر”، اما كريستوف تشوفو ، الطبيب بيطري فرنسي الذي أجرى مسحًا للاهوار فقد قال “كلما قلت المياه ، كانت أكثر ملوحة” ، مضيفًا أن “الجاموس يشرب كميات أقل وينتج حليبًا أقل عندما تنخفض جودة المياه”.

وطبقا لمعهد ماكس بلانك فان ” ارتفاع درجة الحرارة في الشرق الأوسط خلال الصيف كان أكثر من 0.5 درجة مئوية لكل عقد وهو ما يمثل حوالي ضعف المعدل العالمي، فيما يعاني جيران العراق أيضًا من الجفاف وارتفاع درجات الحرارة ، مما أدى إلى خلافات إقليمية بشأن المياه، حيث قالت وزارة الموارد المائية في وقت سابق من هذا العام إن تدفق المياه من إيران وتركيا انخفض بنسبة 50 بالمائة طوال الصيف”.

واشار التقرير الى ان ” هناك مشكلة اخرى تتمثل في التلوث فقد قالت الحكومة العراقية إن 5 ملايين متر مكعب من مياه الصرف الصحي الخام يتم ضخها مباشرة في نهر دجلة ، أحد الأنهار التي تغذي الأهوار العراقية”.

وبين خبير البيئة عزام علوش إن “هناك حاجة ملحة للعراق للالتزام باستراتيجية طويلة الأجل لإدارة المياه حيث من المتوقع أن يتضاعف عدد سكانه الذين يتزايد عددهم بسرعة حوالي 40 مليون بحلول عام 2050″.

واشار التقرير الى ان ” من المتوقع حدوث جفاف آخر في عام 2023 حيث يتسبب تغير المناخ والتلوث وسدود المنبع في إبقاء العراق محاصرًا في دوامة من أزمات المياه المتكررة”.