الجمعة 04 ديسمبر 2020
تصويت
الأخبار العربية
الأربعاء 14 أكتوبر 2020 | 04:01 مساءً
| عدد القراءات : 248
لأول مرة.. اختبار إجباري صادم للراغبين بأداء الحج بهذه الدولة

أفادت صحيفة "تايمز" البريطانية، الأربعاء (14 تشرين الأول 2020)، بأن الصين فرضت على مواطنيها المسلمين الخضوع لاختبار يثبت "وطنيتهم والتزامهم بالقوانين" قبل السماح لهم بالسفر إلى السعودية لأداء فريضة الحج رفقة مسؤولين حكوميين.

وكانت بكين تمنع رحلات الحج الخاصة، بعد أن صارت جميع رحلات الحج تُنظم الآن عن طريق الرابطة الإسلامية في الصين.

وسوف يخضع جميع الحجاج لفحص وتدقيق وعملية "تعليم"، مصحوبين بمسؤولين يسافرون معهم إلى السعودية، وسوف يواجه أي شخص يحاول السفر بمفرده ملاحقات قضائية.

ويأتي هذا القانون ليكون أحدث تحرك من جانب الصين لتفرض سيطرتها على الأقلية المسلمة في البلاد.

ولا تزال الحكومة تواجه انتقادات لإجبارها ملايين الأشخاص من أبناء الإيغور في "شينجيانغ" على دخول معسكرات عمل للحصول على "تدريب مهني" وإعادة تعليم في إطار حملتها لمكافحة الإرهاب.

وتقول الصين إن القانون سوف "يحمي حرية الدين والعقيدة للمواطنين، ويضفي طابعاً صينياً على الديانات في الصين، وينظم شؤون الحج، ويحمي النظام الاعتيادي لأنشطة الحج".

ويخضع الحجاج المسلمون الصينيون فعلياً لمراقبة في الحج. وفي عام 2018، أوردت صحيفة Global Times الحكومية نقلاً عن أحد المسؤولين الصينيين قوله إن "السلطات أصدرت أداة تتبع عبر نظام التموضع العالمي GPS لـ 3000 حاج، مما أمدها بمراقبة على مدى 24 ساعة لمواقعهم وتحركاتهم".

وتضم الصين مجموعة سكانية مسلمة يصل تعدادها إلى حوالي 20 مليون مسلم وتحصل على 12 ألف تأشيرة حج سنوياً من السعودية عبر نظام الحصص الذي تفرضه المملكة.