الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
تصويت
الأخبار الدولية
السبت 15 أغسطس 2020 | 03:46 مساءً
| عدد القراءات : 102
قرار إثيوبي بشأن سد النهضة

أعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية استعداد أديس أبابا لاستئناف المفاوضات حول “سد النهضة” مع مصر والسودان، يوم الاثنين المقبل.

جاء ذلك خلال اجتماع افتراضي عقده وزير الخارجية الإثيوبي جيدو أندارجاشيو، اليوم السبت، مع عدد من البعثات الدبلوماسية، مشددا على ضرورة أن يواصل الإثيوبيون الدعم المالي للسد.

وكانت مصر قد أعلنت ترحيبها باستئناف مفاوضات سد النهضة بعد تعليقها، شرط الالتزام بمخرجات القمة الأفريقية المصغرة التي قضت بالتفاوض حول اتفاق ملزم لقواعد ملء وتشغيل السد.

إلا أن السودان طلب تأجيل الاجتماعات بغية استكمال التشاور الداخلي نظرا للتطورات التي شهدتها المفاوضات في الآونة الأخيرة، والخطابات المتبادلة بين الأطراف المشاركة في المفاوضات، فيما يتعلق بتغيير أجندة التفاوض.

ويتواجد اليوم السبت في السودان وفد مصري يترأسه رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، ويضم وزراء الري والنقل والصحة والصناعة والكهرباء.

وتهدف الزيارة التي تستمر ليوم واحد، إلى مناقشة الأوضاع الحالية في السودان والرؤية المصرية حولها، وتفعيل الاتفاقيات الثنائية، فضلا عن ملف سد النهضة.

وتعثرت المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا على مدار السنوات الماضية، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية.

وتقول إثيوبيا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر والسودان، وأن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

ويعود الخلاف لجذور تاريخية منذ الحقبة الاستعمارية والاتفاقية التي وقعت عام 1929، وتحصل مصر بموجبها على 55.5 مليار متر مكعب سنويا من مياه نهر النيل.

وتعد حصة مصر هي الأكبر من النهر الذي تبلغ سعته 84 مليار متر مكعب، كما أنها تمنح مصر حق الاعتراض على إقامة سدود وغير ذلك من المشروعات المائية في دول المنبع.