الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
تصويت
الأخبار العربية
الأربعاء 12 أغسطس 2020 | 07:23 مساءً
| عدد القراءات : 168
تحذيرات من مخاطر تفشي الكوليرا في اليمن.. السعودية السبب!

اكد تقرير لموقع ايرث اويزرفر البريطاني من مخاطر تفشي مرض الكوليرا في اليمن بسبب تدهور الاوضاع الصحية واستمرار العدوان السعودي  على البلاد ، والذي تسبب بتدمير البنى التحتية ومنها المستشفيات ومصادر المياه والصرف الصحي.

وذكر التقرير أن ” فريقا من الباحثين استخدموا  بيانات الأقمار الصناعية والأرض للتنبؤ بخطر الكوليرا في اليمن ودول أخرى، حيث بينت المخاطر المتوقعة للكوليرا في اليمن للفترة  من 10 آب إلى 6 ايلول من عام 2020″.

واضاف أن ” بيانات هطول الامطار ودرجة حرارة الهواء والاوضاع العامة للسكان حذرت من زيادة في عدد الاصابات بالكوليرا في الأسابيع المقبلة ، متأثرًا بالأمطار الغزيرة التي تسقط عادةً في آب هناك ، على الرغم من توقع الباحثين أن يقتصر تفشي المرض على عدد قليل من النقاط الساخنة ما لم يكن هناك نزوح كبير للسكان وهو امر مستبعد خصوصا في ظل استمرار تحالف العدوان السعودي بعملياته الاجرامية ضد المدنيين في اليمن “.

وتابع  انه ”  وبملاحظة الأمطار الغزيرة ودرجات الحرارة الدافئة ، توقع الفريق البحثي  أن تفشي الكوليرا يمكن أن يحدث في اليمن ومع ذلك ، كان لدى الفريق مخاوف بشأن دقة نموذجهم لأنهم لم يتمكنوا من الحصول على بيانات صحية موثوقة من الدولة التي مزقتها الحرب، لقد وضعوا توقعاتهم على انفراد ، لكنهم لم يتمكنوا من مشاركتها مع المسؤولين اليمنيين”.

وواصل التقرير أن ” نوبات الأوبئة  المفاجئة تميل إلى حدوث وفيات أكثر من النوبات المتوطنة لأن السكان في كثير من الأحيان غير مستعدين للجائحة  المفاجئة وبالتالي تؤدي إلى معدلات عدوى هائلة. ومع ذلك ، في بعض الأحيان يمكن للحوادث الوبائية المستمرة أن تحافظ على بكتيريا الكوليرا في البيئة لفترة طويلة وتصبح الكوليرا تحدثًا بشكل منتظم وهو ما حدث في اليمن”.

واشار الى أن تدهور الاوضاع البيئية والصحية نتيجة استمرار العدوان  الغاشم على اليمن منذ عام 2015 وحتى الان قد تسبب في ظهور امراض لم تكن تحدث من قبل مما يزيد من معاناة السكان الذين يكافحون للعيش في ظل ظروف الحرب المدمرة”.