الخميس 13 أغسطس 2020
تصويت
الامن
السبت 4 أبريل 2020 | 01:44 مساءً
| عدد القراءات : 268
العمليات المشتركة تعلق على انسحاب التحالف الدولي من داخل قاعدة الحبانية

بغداد/... صدرت قيادة العمليات المشتركة، السبت، بياناً بشأن تسليم التحالف الدولي لمقره داخل قاعدة الحبانية، في محافظة الانبار.

وذكرت القيادة، في بيان، أنه "بناءً على نتائج الحوارات المثمرة بين الحكومة العراقية والتحالف الدولي، جرى اليوم السبت الرابع من نيسان إعادة الموقع الذي كانت تشغله بعثة التحالف الدولي  داخل قاعدة الحبانية في محافظة الأنبار الى القوات العراقية بعد انسحاب التحالف الدولي منه، وفق التزامه بإعادة المواقع التي كان يشغلها ضمن القواعد والمعسكرات العسكرية العراقية".

وفي وقت سابق من اليوم، علق المتحدث باسم التحالف، الكولونيل مايلز كيغنز، على انسحاب قوات التحالف من قاعدة الحبانية العسكرية، مبينا ان قوات التحالف سلمت معدات بقيمة 3.5 مليون دولار إلى الحكومة العراقية.

وقال كيغنز عبر حسابه في "تويتر": إن "التحالف يقوم بمغادرة قاعدة التقدم الجوية (الحبانية) و نقل معدات ومباني بما يقرب من مبلغ 3.5 مليون دولار  الى الحكومة العراقية".

واضاف ":سيغادر  500 منتسب من أفراد التحالف"، لافتا إلى أن "قوات الأمن العراقية كانت ومازالت قادرة على التصدي لداعش في محافظة الأنبار".

قبل ذلك قال التحالف الدولي، إن عملية العزم الصلب، وهي التسمية التي تطلق على قوة المهام المشتركة الدولية في العراق، ستبقى في البلاد، وبدعوة من الحكومة العراقية، وذلك في بيان تحدث التحالف من خلاله عن الانسحاب من قاعدة الحبانية، غرب بغداد.

وذكر بيان للتحالف، أنه "نتيجة للنجاحات التي حققتها قوات الامن العراقية في الحملة ضد داعش، يقوم التحالف الدولي باعادة تمركز قواته في العراق"، مبيناً أنه "تم التخطيط لهذه التحركات منذ وقت طويل مع الحكومة العراقية".

وأضاف، أن "عملية نقل القواعد والتي تم التخطيط لها مسبقاً ليس لها علاقة بالهجمات الاخيرة ضد القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف، أو الوضع المستمر لجائحة كورونا في العراق".

وتابع بيان التحالف الدولي، أن "نقل قاعدة التقدم (الحبانية) هو خطوة متقدمة اخرى نحو الشراكة المستمرة بين قوات الامن العراقية والتحالف العسكري الدولي المناهض لتنظيم داعش"، لافتاً إلى انه "خلال الشهر الماضين تم تسليم اربع قواعد الى القوات العراقية لتكون تحت سيطرتها بشكل كلي، لقد تحقق كل ذلك بفضل تفاني القوات العراقية فهم يأخذون المعركة الى داعش، وسيواصل التحالف دعم شركائنا لكبح شرور داعش".

وبين أنه "منذ عام 2015 ، استضافت قاعدة التقدم قوات الولايات المتحدة وقوات التحالف الأخرى التي دربت قوات الأمن العراقية وقدمت لها المشورة في مركز العمليات العراقية لدعم القتال ضد داعش، وتم استخدام القاعدة بشكل أساسي من قبل مشاة البحرية الأمريكية ، إضافة الى القوات الإيطالية والكندية والأسترالية"، مضيفاً أنه "في أوائل عام 2016 ، ساعد مستشارو التحالف الجيش العراقي في عملياته لاستعادة مدينتي الرمادي والفلوجة من سيطرة داعش".

وأكد التحالف، أن "قوة المهام المشتركة - عملية العزم الصلب تقوم بإعادة نشر ونقل الأفراد والمعدات الى عدة قواعد عراقية طوال 2020"، مشيراً إلى إن "قوات الأمن العراقية مستمرة بتنفيذ عمليات مستقلة وبشكل متزايد ضد داعش من أجل الدفاع عن وطنهم - بما في ذلك عملية (أبطال العراق) وكذلك عملية (إرادة النصر) بكل مراحلها والتي تم تنفيذها في عام 2019".

وشدد البيان على ان "قوة المهام المشتركة - عملية العزم الصلب ستبقى في العراق وبدعوة من حكومة العراق وستستمر في تقديم المشورة في العمليات ضد داعش، في الوقت الحالي، تم إيقاف عمليات التدريب مؤقتا كإجراءات احترازية بسبب (كوفي - 19)".

وأكد البيان أن "التحالف سيعمل من مواقع أقل ولكنه سيواصل التزامه بدعم شركائنا في قتالهم ضد داعش، ستغادر قوات التحالف قاعدة التقدم الجوية بعد الانتهاء من نقل المعدات القوات الأمن العراقية في الأيام المقبلة". انتهى 2