الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
تصويت
مقابلات وتقارير
الأربعاء 9 مايو 2018 | 01:31 مساءً
| عدد القراءات : 2731
نقاط ضعف الرجال تصنع القوة .. النساء يظهرن عضلاتهن في انتخابات ميسان

بغداد/... يبدو ان المشهد الانتخابي الحالي، يختلف عن سابقه في امور كثيرة، من بينها هو بروز العنصر النسوي في الانتخابات الحالية بشكل لافت، هذا الحضور للافت للنساء المرشحات للانتخابات لو نظرنا له من نظرة عميقة لا يدل اعتمادهن على نظام المحاصصة النسوية (الكوتا) بل يعود لحضورهن المثمر في المجتمع وتحركاتهن الفعالة .

وتجرى الانتخابات النيابية العامة، يوم السبت المقبل، المصادف 12 ايار 2018 حيث ترشح 2592 امرأة فيها، أي ما يعادل نحو 35 في المائة من مجموع المرشحين،البالغ عددهم 7367 .

المرأة العراقية، عبر تأريخ العراق السياسي، حققت انجازات كبيرة خلال تبوءها مناصب عليا، وهذا ما اكده لـ"عين العراق نيوز" مدير مركز الدراسات الاستراتيجية، واثق الهاشمي، مشيرا الى ، ان "المرأة العراقية، قيادية وصاحبت نظرة ادارية عميقة ويمكن ملاحظة ذلك من خلال الاطلاع على الادوار والمناصب العليا التي تسنمتها المرأة في الدولة وحققت فيها انجازات كبيرة ودور لافت".

وتبرز في المشهد الانتخابي الحالي، من بين جميع المحافظات العراقية هي محافظة ميسان، من حيث بروز اسماء نسوية لامعة فيها رشحت للانتخابات النيابية العامة، حيث تتمتع هذه النسوة بمكانة كبيرة في مجتمع هذه المحافظة الجنوبية، من بينهن المرشحة عن حزب الفضيلة الاسلامي، ضمن ائتلاف النصر، سهام العقيلي.

وبهذا الصدد يرى السياسي العراقي والمتابع للشأن الانتخابي في محافظة ميسان، محسن حامد، في اتصال هاتفي لـ"عين العراق نيوز" ان "الامر في محافظة ميسان مختلف، من حيث الحضور الكبير للنساء في السباق الانتخابي، ومن بينهن الفاعلة في مجال المجتمع المدني المرشحة عن حزب الفضيلة الاسلامي، سهام العقيلي، حيث رشحت للانتخابات النيابية العامة ليس باعتمادها على نظام الكوتا، بل لدورها الكبير في مساعدة النساء والارامل والشباب منذ العام 2004 ولغاية الان وهي تعمل بشتى الطرق من اجل تقديم العون والمساعدة للمحتاجين من خلال فتح ورش خياطة وتعليم مهن اخرى لبقية الشباب والدفاع عن حقوق المرأة".

واكد حامد، ان "هذه الادوار الفاعلة للعقيلي، هي من دفعتها للترشح للانتخابات من اجل توسيع دائرة مساعدة العوائل والمحتاجين وهي متربعة في وسط هذه الشريحة المحتاجة وتعرف ماذا يتطلب لهم من قوانين وتشريعات حكومية وهذا لا يتم الا من خلال ان يكون لهم صوت قوي في البرلمان العراقي".

وفي الشأن ذاته قالت المرشحة عن حزب الفضيلة الاسلامي، ضمن ائتلاف النصر  سهام العقيلي ، ان "حظوظ المرأة في ميسان ستكون أكبر خلال الانتخابات النيابية لعام 2018 عما كانت عليه خلال الانتخابات السابقة"، مبينة بان "ترشيح المرأة وانتخابها أصبحت مسألة مقبولة ضمن القرى والارياف ايضاً ولم تعد تواجه الضغوط التي كانت تواجهها سابقاً".

وأشارت العقيلي لـ"عين العراق نيوز"، الى ان "شيوخ العشائر قد اعلنوا في اكثر من مناسبة بانهم يعتمدون على دور المرأة في تحقيق التغيير وتقديم الخدمات للمواطنين"، مشددة بان "المرأة الناخبة ايضاً تحاول ايصال الصوت النسائي الى مجلس النواب لكي تقوم بطرح المشاكل والمعوقات التي تواجهها والعمل على ايجاد الحلول المناسبة لها".

وعلى صعيد متصل، قال امين عام حزب الفضيلة الاسلامي، في محافظة ميسان، عدي الفكيكي، لـ"عين العراق نيوز" ان "دور المرأة مهم في قيادة المجتمع وفي ادارة المناصب العليا في الدولة وخصوصا النسوة اللواتي يتمتعن بدور مجتمعي مهم من خلال العمل على مقربة كبيرة من عامة الناس وهو كما تفعله المرشحة سهام العقيلي، من خلال قيادتها لمنظمة مجتمع مدني منذ سنوات بعيدة وتلبية جميع احتياجات المرأة الميسانية".

وتابع "انطلاقا من الدور الفاعل للعقيلي وقربها من شرائح كبيرة من المجتمع، ارتأينا ترشيحها الى البرلمان من اجل الوصول الى موقع التشريع ونقل جميع هموم المجتمع بحكم معرفتها بهم وقربها منهم".انتهى 3