الأربعاء 19 سبتمبر 2018
تصويت
مقالات
الخميس 19 أبريل 2018 | 09:27 صباحاً
| عدد القراءات : 2557
موازنة 2018 وضرورة التوازن /فراس زوين - باحث اقتصادي

تمثل الارقام صور بيانية يمكن النظر اليها وفهمها بأشكال متعددة وحسب اختلاف زوايا النظر .. وفي حالة الموازنة العمومية يمكن ان تأخذ اشكال متعددة من ضمنها جانب الايرادات ومصادر التمويل وجانب الانفاق من زاوية ثانية .

ان اي نظرة شاملة ودراسة بسيطة للموازنة العامة لسنة ٢٠١٨ تقودنا الى سؤال جوهري حول فلسفة الانفاق الحكومي في مفهومه الاقتصادي والاجتماعي .

ان الهدف الرئيسي للأنفاق في ابواب الموازنة المتعددة هو تحقيق التنمية المستدامة في كل قطاعات الدولة من خلان التأسيس لتوجه اقتصادي يعمل على الانتقال الى اقتصاد السوق من خلال خطوات متتابعة ومتناسقة ضمن  الرؤى الشاملة للخطط الستراتيجية المتوسطة وطويلة الامد .

وفي بلد مثل العراق انهكته الحروب والاخفاقات السياسية والادارية والانقسامات المجتمعية فأن مفهوم الارقام واتجاهات الموازنات المتعاقبة يجب ان تتجه نحو تعميق الجانب الاستثماري على حساب الجانب التشغيلي بصورته التقليدية في المجتمعات النامية . لكن الواقع يعكس صورة مغايرة فأن ٢٤.٦ ترليون دينار انفاق استثماري يقابله 79.5 من النفقات الجارية مابين الاجور والرواتب والكلف التشغيلية اي بنسبة تقل عن الثلث تعكس حجم الازمة التي تواجه الدولة بمفهومها العام .

ان تعميق الانفاق الاستثماري الحقيقي على المشاريع الانتاجية والستراتيجية وبما يسمح للقطاع الخاص بالنمو والتمدد لشغل موقعه الطبيعي وليس الانفاق الترفيهي والانفاق على الخدمات الظاهرة ينعكس ايجابا نحو خلق فرص عمل من خلال تنشيط القطاع الخاص للقيام بدوره المفصلي في عملية التنمية يخفف الضغط على كاهل الحكومة وعلى موازنتها التشغيلية من خلال تسرب جانب كبير من الموظفين باتجاه الاعمال الحرة وعودتهم الى عملهم الاصلي من جهة ومن جهة اخرى يعمل على زيادة الايرادات غير النفطية في تمويل الموازنة وسيكون بمقدور الحكومة اعادة توجيه الاموال والتخصيصات الزائدة وصبها في الجانب الاستثماري وهذه الديناميكية تحقق التوازن المطلوب في ابواب الموازنة العامة بعد عدة دورات .

ان السكوت والابقاء على خلل التوازن بين الانفاق الاستثماري والانفاق الجاري بدون القيام بمحاولات جادة لإيجاد الحلول يعظم من الخلل في توازن الانفاقات والايرادات الحكومية مع الاخذ بنظر الاعتبار عدم استقرار اسعار النفط عالميا والتوجه العالمي نحو ايجاد بدائل عن مصدر الطاقة التقليدي وهو النفط .