الأثنين 21 مايو 2018
تصويت
مقابلات وتقارير
الأحد 4 مارس 2018 | 07:15 مساءً
| عدد القراءات : 1474
بعد اعلان القضاء تسجيل 70 الف حالة.. ما علاقة المشاكل السياسية بارتفاع نسب الطلاق؟

بغداد/.. "لم أستطع البقاء أكثر من ستة أشهر معها، شعرت في هذه المدة البسيطة أنني أعيش داخل سجن كبير، سجن بعيد عن الأصدقاء والصحبة المجنونة، فاخترت أن أعود أعزباً، مرتاح البال"، على وقع هذه الكلمات اختصر وديع الحمداني سبب تطليق زوجته، ثم نفث دخان سيجارته وقال "انا حر الآن، أسافر، أغيب، أعمل، لا أعمل، حياتي ملكي وحدي ولا يشاركني أحد بتفاصيلها".

يبدو أن جيلاً كاملاً من الشباب العراقيين خرج عن دائرة التفكير بالزواج، فالتأثيرات الجديدة على جيل التسعينيات من القرن الماضي، حوّل رغبتهم نحو أمور لم تكن متوفرة للأجيال التي سبقتهم، كالسفر المريح وسهولة المغامرة بالإضافة الى التطور التكنلوجي الهائل.

ويقول الحمداني، لـ"عين العراق نيوز"، "كنت متحمساً جدا لفكرة الزواج، حتى انني بادرت بطرح الموضوع على والديّ، وتمت العملية سريعاً، حتى ان الخطبة وما بعدها انتهاءً بيوم الزواج لم تستغرق أكثر من شهر واحد"، مبينا ان "الزواج كان جيداً في بدايته، الا انه اليوم يمثل رعباً لي، فما ان انقضت اربعة اشهر، شعرت بجنون يحاصرني، وابتعادي عن اصدقائي فضلاً عن المشاكل الاسرية التي باشرت بالظهور".

وتابع، ان "تقدمي بفكرة الانفصال لاقت استحسانا من زوجتي، حيث انها اكدت في اكثر من مرة انها تريد ان تعيش حرة".

 

ارتفاع "مرعب" بنسب الطلاق

وحصلت وكالة "عين العراق نيوز" على وثيقة تظهر عدد حالات الزواج والطلاق في عموم محافظات العراق لسنة 2017. وتبين من خلال الوثيقة الصادرة من مجلس القضاء الاعلى العراقي، ارتفاع عدد حالات الطلاق الى 70076 حالة، مما ينذر بكارثة حقيقية، بحسب الحقوقي عباس محمد.

وقال عباس محمد، لـ"عين العراق نيوز"، ان "انتشار حالات الطلاق في العراق، وصل الى مرحلة يجب الوقوف عندها، فهذه الظاهرة باتت يهدد بنية المجتمع"، مشيرا الى ان "الارقام الصادرة مؤخراً تدل على ان الخطر محدق".

واضاف، ان "من غير الممكن حصر الطلاق بموضوع واحد، فأن من بين الاسباب صغر السن اي العمر غير المؤهل للزواج وللطرفين الذكر والانثى، لعدم الالتزام ولقلة الاحساس بالمسؤولية فالكبت يولد ضغوطات نفسية سرعان ما تؤدي الى الزيجات السريعة والتي يغيب عنها الوعي، فينتبه الزوج بعد اشباع غريزته انه بعالم بعيد عن عالمه، بعالم لا يستطيع الخروج منه والشعور بالمسؤولية شيء اكبر من عمره، فالمجتمع العراقي تدهور ما بعد 2003 فمن ذلك الحين ونحن ننصدم بهذهِ الارقام التي لا تنقطع بالتزايد فبعام 2003 اكثر من 28 الف وصلت بالتزايد لعام 2013 اكثر من 160 الف حالة طلاق".

وتابع، ان "اخر اربع سنوات فبداعي الاستقرار وما شابه فوصلت الى ما يفوق ال 70 الف وهذهِ كارثة عظيمة"، موضحا ان " الطلاق لا ينحصر على السن المبكر، بل على الخيانة التي تصيب الطرفين والتي غالباً سببها العصر الالكتروني ومواقع التواصل، بالإضافة الى انعدام القناعة اي احدهما بالآخر سواء على صعيد الدخل المالي او المتعلقات الاخرى".

 

الزواج مقبرة الحب

ويقول القاضي علي التميمي، ان الجيل الجديد من الشبان العراقيين متأثر بشكل كبير، بعبارة الفنان فريد الاطرش "الزواج مقبرة الزواج"، محذرا من مغبة تفاقم الارقام السنوية وازدياد حالات الطلاق.

وقال التميمي، لـ"عين العراق نيوز"، ان "الجيل الجديد من الشباب العراقي يؤمن بالحرية، والابتعاد عن المسؤولية الاسرية، لذلك هناك عزوف واضح لدى الشباب عن الزواج"، مشيرا الى ان "العزوف سيولد اكثر من مشكلة اجتماعية منها ازدياد عدد العوانس بالإضافة الى فكرة العزوف عن الزواج ستستشري اكثر فأكثر وبالتالي نكون امام قلة سكانية".

 

طلقها بسبب المشاكل السياسية!

وتؤكد عضو مجلس النواب جميلة العبيدي، ان للمشاكل السياسية في البلاد دور كبير في حدوث الطلاق وازدياد حالاته. وقالت العبيدي لـ"عين العراق نيوز"، ان "البطالة في مناطق مختلفة من العراق وتزايد حالاتها في مناطق الجنوب، وكذلك مناطق غرب وشمال العراق بسبب الاحداث الاخيرة، واحتلال تنظيم داعش لعدد من المناطق".

واضافت، ان "المشاكل السياسية في العراق وتعطيل بعض القانونين البرلمانية، هو سبب مهم وخطير في في تزايد عدد حالات الطلاق".

وكانت جميلة العبيدي قد دعت في وقت سابق، إلى تشريع قانون يشجع الرجال على الزواج بأكثر من امرأة من خلال صرف حوافز مالية، في حين طالبت زميلاتها النائبات والنساء عامة برفع شعار "نقبل بعضنا شريكات لحماية بعضنا".

وقالت العبيدي في مؤتمر صحفي عقدته في مبنى المجلس: إننا "نتقدم بالشكر للرجال الذين بادروا بالاحتفال بعيد المرأة، وهذا دليل اعترافهم بالدور العظيم الذي تؤديه النساء إلى جانبهم".

وأوضحت أن "المرأة لو أخذت حقها الطبيعي بالزواج ما كانت لتتعرض لمثل تلك المساومات"، داعية النساء والنائبات "لإنصاف حالنا مع بعضنا، ونشجع الزواج بأكثر من واحدة، ونبذ ثقافة المرأة الواحدة على حساب أخواتنا". انتهى6