الأثنين 22 أكتوبر 2018
تصويت
مقابلات وتقارير
الأثنين 15 يناير 2018 | 06:20 مساءً
| عدد القراءات : 667
بعد انهيار دولته المزعومة.. اين اختفى البغدادي؟

متابعة/.. على الرغم من نهاية دولة "داعش" المزعومة، التي أعلنت صيف 2014، وتشرذم عناصرها، فإن مصير زعيمها ابو بكر البغدادي، المطلوب الأبرز للعدالة على مستوى العالم، ظل غامضا.

وتتباين التقديرات بشأن مكان اختباء البغدادي بعد هزيمة تنظيمه، إلا أن أغلب الآراء تجمع على تواجده في مكان ما بين حدود العراق وسوريا.

وقال الباحث والمستشار الأمني سعيد الجياشي، لوكالة "الأناضول"، "نعتقد أنه (البغدادي) ما زال داخل الحدود السورية في المنطقة التي لا تزال بيد داعش على حدود العراق".

اما الباحث في شؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي فرجح أن "زعيم التنظيم لم يبتعد كثيرا عن الأراضي العراقية وتحديدا المنطقة التي قتل فيها سابقا كل من أبي عمر البغدادي وأبي حمزة المهاجر"، مبينا إن "المعلومات الاستخباراتية الأولية ترجح أنه يتواجد في منطقة الثرثار".

ورغم أن أغلب الترجيحات تشير إلى وجود البغدادي في إحدى المناطق الصحراوية العراقية النائية القريبة من حدود سوريا، فإن بغداد ليس لديها أي خطط لملاحقته.

وبين نائب قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي لـ "الأناضول"، انه "لا توجد خطة واضحة لإلقاء القبض على البغدادي لأن مكانه غير معروف".

واضاف الساعدي ان "استهدافه ليس سهلا لأنه لا يتواجد في منطقة معركة أبدا، وحتى الآن لا توجد خطة محددة لإلقاء القبض على البغدادي لأننا لم نحدد بعد موقعه بدقة".

ومنذ العام الماضي ترد العديد من التقارير حول زعيم داعش، وكان آخرها إعلان الجيش الروسي في منتصف حزيران أنه يحاول إثبات ما إذا كان البغدادي قتل في غارة جوية روسية في سوريا أيار.

لكن البغدادي ظهر بالصوت مجددا بعد الإعلان الروسي، حيث بثت المواقع المقربة من تنظيم الدولة في 28 أيلول الماضي تسجيلا صوتيا منسوبا له دعا خلاله أنصاره إلى "الصبر والثبات أمام الكفار" بعد الهزائم التي مني بها مقاتلوه في العراق وسوريا.

وقبل خسارة التنظيم الأراضي، التي كان يسيطر عليها في العراق، والتي كانت تقدر بثلث مساحة البلاد، كانت تقارير ترد على فترات متباينة تفيد بأن البغدادي تنقل مرارا في المناطق التي يسيطر عليها تنظيمه بين جانبي الحدود العراقية والسورية.

ومع خسارة التنظيم للأراضي توارى البغدادي عن الأنظار تماماً، ومنذ أشهر طويلة لم ترد أي تقارير عن تحركاته وهو ما يجعل مهمة العثور عليه بالغة الصعوبة.

 

المصدر: (عربي 21)