السبت 23 سبتمبر 2017
تصويت
الأخبار المحلية
الأثنين 20 مارس 2017 | 08:00 مساءً
| عدد القراءات : 583
باحث اجتماعي "يحذر" من "كارثة" في بعض فقرات مشروع قانون العنف الاسري

بغداد/.. حذر الباحث الاجتماعي حسين الكاظمي، الاثنين، من "كارثة" محتملة ستصيب المجتمع العراقي في حال تطبيق مشروع قانون العنف الأسري، مشيرا إلى أن بناء مراكز إيواء لعزل الأولاد المراهقين سيؤدي إلى حالة من "الانحراف الأخلاقي والقيمي".

وقال الكاظمي، لـ"عين العراق نيوز"، أن "الفقرة التي تضمنها مشروع قانون العنف الأسرة والتي تناولت عزل الأولاد المراهقين في مراكز إيواء بعيدا عن أجواء الأسرة، هو مخالف للقيم الاجتماعية العراقية فضلا عن القيم الإسلامية"، موضحا أن "كل قانون يشرع من قبل البرلمان والحكومة لابد أن يكون خاضعا للعرف الاجتماعي".

وأضاف الباحث، أن "تطبيق هذه الفقرة قد تأخذ المراهق إلى حالة الانحراف الأخلاقي والقيمي"، داعيا مجلس النواب إلى "إعادة القراءة والتصحيح في هذا المشروع".

ولفت إلى ان "بعض المسؤولين يفكرون أحيانا بعقول غربية أجنبية وليست عقول عربية".

وأعلن رئيس كتلة الفضيلة البرلمانية النائب عمار طعمة، الخميس الماضي، رفضه الشديد لفقرات تضمنها مشروع قانون العنف الأسري والتي تهدد استقرار العائلة العراقية وتنذر بتفكيكها وبناء العلاقة بين أفرادها على أسس مضطربة قلقة، مشيرا إلى أن "الإصرار على إبقاء بعض الفقرات ومنها عزل الأولاد المراهقين في مراكز إيواء بعيدا عن أجواء الأسرة ورعايتها سيحرم الأولاد من رقابة ومتابعة وحرص الوالدين على استقامة سلوكه واعتدال فكره ويتنافى مع ثوابت إسلامية وقيم وطنية ركز الدستور العراقي على ضرورة مراعاتها وهي حق التربية والتأديب وحفظ تماسك الأسرة بما يتفق مع القيم الدينية والوطنية".

وأضاف بحسب بيان تلقته "عين العراق نيوز"، انه "من الخطأ الفادح أن نحول علاقات الأسرة من أسس المودة والمحبة والتراحم إلى علاقة قائمة على الانفصال وانعزال أفرادها عن بعضها مما يقود بالتدريج إلى نشوء العدائية و الخصومة المستحكمة بين أفراد الأسرة الواحدة وهذه مقدمة خطيرة لانهيار المجتمع و تفككه". انتهى 6