السبت 19 أغسطس 2017
تصويت
مقابلات وتقارير
الأحد 4 ديسمبر 2016 | 05:19 مساءً
| عدد القراءات : 1305
"عين العراق" تحاور حكومة الانبار: نمر بمرحلة "صعبة" وفيصل الخصومات سيكون القضاء

حاوره: محمد تحسين الحياني

بغداد/.. أكد نائب محافظ الانبار علي فرحان، ان المحافظة تمر بمرحلة "مهمة" و"صعبة"، تحتاج الى تظافر الجهود، وتناسي للخلافات، وفيما اشار الى ان القضاء سيكون الفيصل في استرداد الحق ورفع المظلومية والحيف عن الاهالي، كشف عن "وعد" لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، بتعويض جميع المتضررين من العمليات العسكرية.

وقال فرحان في مقابلة اجرتها معه "عين العراق نيوز"، ان "صفحة تنظيم داعش الإرهابي انطوت وأمست من الماضي فقط نحتاج إلى أخذ الحيطة والحذر من أجل عدم إعطاء أي فرصة لمن يحاول العبث بأمن المدينة"، مبينا "الوضع الأمني في المناطق المحررة وتحديدًا في مدينتي الرمادي والفلوجة جيد جداً باستثناء قضاء الرطبة التي تتعرض من فترة إلى أخرى إلى هجمات، كذلك قضاء حديثة، لكن هناك تخوف أمني من عبور الإرهابيين إلى هذه المنطقة الصامدة".

ووعد نائب المحافظ اهالي المحافظة بـ"إيصال وعودة التيار الكهربائي الى مدن المحافظة خلال اقل من شهر"، مبينا ان "ايصال الكهرباء الى منطقة حي الملعب والمناطق المجاورة له لن يستغرق أكثر من 15 يومًا".

عين العراق/ كيف تقيمون الوضع الأمني للمحافظة، وما علاقته بما يجري في الموصل؟

* الوضع الأمني في المناطق المحررة وتحديدًا في مدينتي الرمادي والفلوجة جيد جداً باستثناء قضاء الرطبة التي تتعرض من فترة إلى أخرى إلى هجمات، كذلك قضاء حديثة، لكن هناك تخوف أمني من عبور الإرهابيين إلى هذه المنطقة الصامدة، و أستطيع أن أقول لك بصورة عامة أن وضع المحافظة الأمني جيد.

عين العراق/ هل تستطيع حكومة ومجلس الأنبار عبور المرحلة الحرجة في ظل الخصومات والاتهامات داخلهما؟

* نعم شريطة أن تتخذ الحكومة المحلية والمتمثلة بالتشريعية والتنفيذية خطوات جدية وتنسى الخلافات وتضعها جانباً لأن هذه المرحلة مرحلة مهمة وصعبة وتؤثر على المواطن وعلى خدماته وكما تعلمون نحن خرجنا من أزمة ونحتاج إلى تظافر الجهود وتوحيد الكلمة ورص الصف من أجل تحقيق ما يصبو إليه المواطن وإعادة الخدمات بشكل سريع.

عين العراق/ ما هي خطواتكم لحل النزاعات العشائرية وقضايا الثأر التي طغت على المجتمع الأنباري بعد دحر تنظيم داعش؟

* حقيقة أقولها بما أني الرجل الأول الذي تواجد في مدينة الرمادي بعد تحريرها من دنس الإرهاب واجهتنا بعض المشاكل من قبيل حرق منزل أو هدمه أو رهنه لكن بنسبة قليلة جدًا ونحن كحكومة محلية لن نقبل بهذا الأمر وهناك قضاء هو الجهة المختصة وهو الفيصل في استرداد الحق ورفع المظلومية والحيف، ولكن هناك اتفاقات عشائرية على أنه من ساهم ابنه أو أخيه في عمليات إرهابية تمنع العائلة من الدخول إلى المدينة.

عين العراق/ ما العقبات التي تقف بوجهكم في إعادة إعمار المحافظة؟

* نعم هناك عقبات كثيرة جداً تواجهنا منها الطرق غير الصالحة وقلة الموارد المالية والخلافات السياسة أهم وأصعب عقبة تقف بوجه الإعمار وللأسف تلك الخلافات أدت في تأخر إيصال المساعدات والمؤن إلى المحافظة .

عين العراق/ هل أن تنظيم داعش لدية القدرة على العودة إلى الأنبار، وما موقفكم من الحشد الشعبي؟

* صفحة تنظيم داعش الإرهابي انطوت وأمست من الماضي فقط نحتاج إلى أخذ الحيطة والحذر من أجل عدم إعطاء أي فرصة لمن يحاول العبث بأمن المدينة، أما موقفنا من الحشد الشعبي فأتمنى أن يكون للحكومة المركزية قرار جريء بضمهم إلى مؤسسات الدولة العسكرية.

عين العراق/ لماذا نشهد استمرار الخلافات على المناصب الإدارية في مدن الأنبار؟

* هي خلافات سياسية حزبية على المناصب لا أكثر أنا شخصيًا أرجو من التحالف الجديد أن يترك جميع الخلافات من أجل مصلحة المواطن ويضع مصلحة المحافظة فوق كل مصلحة.

عين العراق/ ما هو توجهاتكم في استحصال دعم دولي لإعادة إعمار المحافظة؟

* الدعم الدولي موجود لكن ليس بشكل كبير نستطيع أن نعتمد عليه كإعمار للمحافظة لكن أعتقد إذا ما انتهت عمليات تحرير الموصل سيكون الدعم بشكل أكبر.

عين العراق / ما هو مصير أبناء العشائر بعد الانتهاء من مرحلة داعش؟

* قلت لك بخصوص الحشد الشعبي أو الحشد العشائري أنا شخصيًا لا أؤيد ضمهم بقانون خاص بهم بل ضمهم إلى مؤسسات الدولة العسكرية ورغم دورهم الفعال وما قدموه من تضحيات إلا أن قانون الحشد الشعبي كان متسرعًا.

عين العراق/ ما رأيكم بتشكيل مجلس ما يسمى (مجلس حكماء الأنبار) لمنع النزاعات العشائرية؟

* من المفترض أن يكون هكذا مجلس خصوصًا في هذا الوقت وأعتقد أن العرف نوع من أنواع القانون وهناك كثير من الدول عملت وتعمل به لأن هناك أمورًا قد لا تحل إلا بالعرف العشائري ومثلما تفضلت أنت؛ المجتمع الأنباري يطغى عليه الطابع العشائري فعلينا كحكومة محلية أن نساهم بإنشاء هكذا مجلس.

عين العراق/ هناك تذمر شعبي واتهامات لكم كمحافظة ومجلس أيضًا بأنكم تركزون جهودكم على قضاء الفلوجة أكثر من الرمادي بالرغم من أن نسبة الدمار هي أكبر بكثير في الرمادي؟!

* نعم هذا أسمعه كثيرًا وأنا أؤيدك بأن الاهتمام بقضاء الفلوجة من قبل الحكومة المحلية والمركزية وأيضًا من البرلمان أكثر من الرمادي وحتى زيارات المسؤولين المتكررة لقضاء الفلوجة توحي بذلك وحتى طريقة دخول المنظمات كان منصبًا على الفلوجة أكثر من الرمادي، شخصيًا لا أعرف السبب الحقيقي لكن أعتقد أن هناك جهة سياسة وراء ذلك؛ حتى أن السيد محافظ الأنبار يصب جل اهتمامه على مدينة الفلوجة رغم نسبة الدمار الذي حل بمدينة الرمادي لا أعرف بالضبط هل سببها وعود انتخابية أو غير ذلك.

عين العراق/ هنالك أكثر من ثمانية آلاف منتسب من شرطة الأنبار فصلوا وصفرت.. ماذا عنهم؟

* أقول لهم بأن هناك أملا كبيرًا وتواصلًا وتنسيقًا مع قيادة شرطة الأنبار المتمثلة بالسيد اللواء (هادي رزيج) وكذلك مع وزارة الداخلية لحل هذه المشكلة واسترجاعهم إلى وظائفهم وإعطاءهم مستحقاتهم المالية.

عين العراق/ هناك الكثير من الأهالي دمرت منازلهم وهناك من ذهب ضحية للأحداث.. مالذي تقوله لهم؟

* لا أخفي عليك هناك تشاؤم من قبل المواطنين المتضررين بسبب إحالة التعويضات على قانون 20 لكن ليطمئن المواطن بأن قانون 20 هو أضمن وأحفظ له رغم أني لا أنكر أن هذا قانون 20 فيه الإجراءات المعقدة لكن وعدني شخصياً السيد رئيس الوزراء بأنه سيفعل وسيعمل به وسيضمن المواطن المتضرر كافة حقوقه وكما أريد أن أطمئنهم أنه ليس هناك أفضلية بالتعويض المنازل والضحايا تسيران بخطى واحدة.

عين العراق/هل هناك أمل بإعادة التيار الكهربائي للمدينة وبالتحديد مركز المدينة؟

* أبشر أهلي وأخوتي في مدينة الرمادي بأن إيصال التيار الكهربائي لن يستغرق أكثر من شهر واحد أما منطقة حي الملعب والمناطق المجاورة له لن يستغرق أكثر من 15 يومًا وهذا وعد مني.

عين العراق/ هل هناك جهات سياسية تحاول أن تسقطك أو ابعادك عن المعترك السياسي؟

* لا أخفي عليكَ نعم هناك جهة معينة تحاول التشويش على ما قمت به وقدمته من خدمة لأهلي ولمدينتي حتى أنها تسعى لعزلي من التحالف الجديد.