الجمعة 15 نوفمبر 2019
تصويت
الرياضة
الأحد 13 أكتوبر 2019 | 04:32 مساءً
| عدد القراءات : 3150
غزارة الأهداف تشغل عقل أسود الرافدين أمام كمبوديا

بغداد/.. يخوض منتخب العراق، مباراة في غاية الأهمية أمام مضيفه منتخب كمبوديا، في العاصمة "بنوم بنه"، ضمن منافسات الجولة الثالثة من التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وسبق للعراق وأن خاض مباراتين في التصفيات تعادل في الأولى مع البحرين في المنامة (1-1)، وفاز على منتخب هونج كونج في الثانية (2-0)، في استاد جذع النخلة بالبصرة.

ويتطلع المنتخب العراقي لخوض مباراته الثالثة بهمة عالية لنيل 3 نقاط تضاف لرصيده.

وأوضح علاء عباس، لاعب المنتخب الوطني، أن منتخب كمبوديا رغم غموضه إلا أنه الخاسر الأكبر في المجموعة بعد تعرضه لخسارة ثقيلة في الجولة الماضية أمام إيران وخسارته بنتيجة (14-0)، وهذه النتيجة تؤكد ضعف المنتخب الكمبودي، لكن المباراة في ملعبه قد يكون الوضع مختلف تمامًا.

وأضاف أن أرضية الملعب "عشب صناعي"، لكن الفريق مطالب بخطف نتيجة المباراة وبعدد وافر من الأهداف للحفاظ على حظوظنا في المنافسة على بطاقة التأهل للدور النهائي من التصفيات لأن الأهداف قد تكون هي الحاسمة في تأهل المنتخبات إلى الدور المقبل.

وأشار عباس، إلى أن الفريق جاهز تمامًا للمباراة واللاعبين في حالة معنوية جيدة وبدنيا في أفضل حال كون الفريق غادر إلى كمبوديا على متن طائرة خاصة وبالتالي تجنبنا إرهاق السفر والمدرب وضع الفريق على أهبة الاستعداد ونأمل أن نحقق ما ينتظره الجمهور منا.

ويرى فهد طالب، حارس مرمى المنتخب، أن مثل هكذا مباراة الفريق يكون مطالبًا بالجدية والتركيز نعم منتخب كمبوديا خسر بنتيجة ثقيلة أمام إيران ونحن نحتاج إلى غلة كبيرة من الأهداف لكن هذا الأمر لم يأت بالتسرع أمام الهدف بقدر ما نحتاج إلى التركيز والتروي والأهداف ستأتي نتيجة للأداء.

وأشار إلى أن الحراس جميعهم بجاهزية تامة وأي منهم سيحرس المرمى، يعي أن مسؤولية حماية الشباك تقع على عاتقه وبالتالي يجب أن يساهم مع زملائه للخروج من المباراة بأفضل نتيجة، خصوصًا وأن التصفيات مؤهلة للمرحلة المقبلة من المونديال الحدث الأهم في عالم المستديرة.

وأكد أن المنتخب العراقي متحفز لتحقيق النتيجة المطلوبة من هذه المباراة والعودة إلى بغداد بالنقاط الثلاث، حيث أن النقاط مهمة في ظل التنافس المحموم في فرق المجموعة.

اللاعب محمد قاسم أشار إلى أن المنتخب مطالب بتحقيق نتيجة الفوز وضمان النقاط الثلاث كمطلب رئيسي من المباراة كونها خارج الديار وفي ملعب أرضيته عشب صناعي ومن ثم الاعتماد على سيناريو المباراة بالتفكير في عدد الأهداف.

وأوضح أن المنتخب وصل أمس السبت إلى كمبوديا وركز المدرب كاتانيتش على بعض الملاحظات المهمة التي سجلها من خلال المباريات التي خاضها المنتخب الكمبودي وعلينا كلاعبين تطبيق الواجبات بشكل دقيق من أجل الخروج من المباراة بنتيجة تليق بالمنتخب العراقي.