الأربعاء 16 يناير 2019
تصويت
مقابلات وتقارير
الخميس 3 يناير 2019 | 10:45 صباحاً
| عدد القراءات : 896
العراق يبحث عن طرق لتجاوز عقوبات واشنطن على إيران ويعتبرها غير ملزمة

متابعة/...يقول وزير الخارجية العراقي إن بلاده "غير ملزمة" بالالتزام بالجزاءات الأمريكية أحادية الجانب ضد إيران ، مشددًا على أن بغداد تدرس خيارات تجاوز تلك القيود والحفاظ على العلاقات التجارية مع جارتها.

"هذه العقوبات ، الحصار ، أو ما يسمى الحصار ، هذه أحادية ، وليست دولية ، حسب تصريح محمد علي الحكيم للصحفيين الذي اكد فيه ان العراق غير ملزم بالعقوبات ".

وقال إن بغداد تبحث في الخيارات الممكنة لإبقاء طرق التجارة الثنائية مفتوحة ، بما في ذلك "التعامل بالدينار العراقي في التجارة الثنائية" وإنشاء صندوق للمدفوعات إلى إيران.

ويبلغ المستوى الحالي للتجارة الثنائية السنوية بين إيران والعراق 12 مليار دولار، ويسعى الجاران إلى رفع هذا الرقم إلى 20 مليار دولار في المستقبل القريب.

ويمتلك العراق حدوداً بطول 1،450 كيلومتر مع إيران ، حيث يعتمد بشدة على الغاز الطبيعي الإيراني لإطعام محطات الطاقة ، ويستورد ما يقرب من 1.5 مليار قدم مكعب قياسي في اليوم ، كما يستورد العراق الكهرباء ومجموعة واسعة من السلع من إيران.

وأطلقت الولايات المتحدة العنان لجزاءاتها "الأقوى من أي وقت مضى" ضد إيران منذ انسحابها من الاتفاق النووي لعام 2015 ، المعروف رسمياً باسم خطة العمل المشتركة الشاملة ".

كما حذرت من فرض عقوبات صارمة على الشركات الأجنبية التي تتهرب من الحظر الأمريكي وتشارك في تعاملات تجارية مع إيران.

وأعطت واشنطن للعراق تنازلاً لمدة 45 يوماً عن واردات الغاز من إيران في أوائل نوفمبر عندما أعادت فرض الجولة الثانية من العقوبات على البلاد. في ديسمبر ، مددت الولايات المتحدة التنازل لمدة 90 يومًا.

ومنحت الولايات المتحدة العراق تنازلاً لمدة 90 يوماً بسبب العقوبات المفروضة على إيران لاستيراد الغاز الطبيعي والكهرباء.

وقام الرئيس العراقي برهم صالح في 17 نوفمبر ، 2018 بزيارة رسمية إلى طهران لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الإيرانيين ناقش خلالها تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وأعرب عن تقديره لدعم إيران للأمة العراقية في حربها ضد كل من الدكتاتور السابق صدام حسين والإرهاب.

كما أعلنت وزارة الكهرباء، في وقت سابق أن وزير الطاقة الإيراني تعهد باستمرار إمداد العراق بالكهرباء والغاز في المرحلة المقبلة.

وذكرت الوزارة، في بيان تلقته "عين العراق نيوز"، إن "وزير الكهرباء لؤي الخطيب استقبل، في مطار بغداد الدولي، وزير الطاقة الايراني رضا اردكانيان، والوفد المرافق له، والذي يزور العراق لبحث الملفات المشتركة في مجال الطاقة".

وأضاف البيان، أن "الوفد الضيف عقد اجتماعاً مهماً، بحضور نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان، ووزير الكهرباء لؤي الخطيب، ومحافظ البنك المركزي علي العلاق، تم فيه عرض الملفات بين البلدين والخاصة بالطاقة الكهربائية المجهزة من ايران، فضلاً عن الغاز المستورد، والديون الخاصة بهما، الى جانب الربط التزامني بين منظومة الكهرباء العراقية والايرانية".

وأشار البيان، إلى أن "الوزير الايراني تعهد باستمرار تجهيز الكهرباء الى العراق في الصيف المقبل، علاوة على الغاز"، مضيفاً أن "الاجتماعات بين الجانبين سوف تستمر للوصول الى آلية توافقية لديمومة العمل بين البلدين"

وبلغت قيمة الصادرات الإيرانية الى العراق في الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام ستة مليارات و757 مليون دولار، أي 66.59 في المائة من حيث القيمة و 66.14 في المائة من حيث الوزن، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وبلغت الصادرات الإيرانية غير النفطية، 75 مليونا و270 ألف طن في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي، بقيمة تبلغ 31 مليارا و491 مليون دولار، وفقا لما ذكرته وكالة الانباء الايرانية الرسمية إرنا اليوم الثلاثاء، أي بمعدل يتجاوز الـ 436 مليون دولار شهرياً.

وكان العراق دائماً ثاني أكبر سوق للصادرات الإيرانية في السنوات الأخيرة، وفي الشهرين الماضيين، احتل العراق المرتبة الأولى بين دول وجهة تصدير البلاد.

وفي تشرين الاول من هذا العام ، ازدادت واردات العراق من إيران مقارنة مع الصين بمقدار 3 ملايين و745 ألف طن، وبهذه الطريقة، فقد احتلت العراق في الجداول الإحصائية، المرتبة الأولى بين الدول المستوردة من إيران.

كما أظهر مسح جداول إحصاءات الجمارك الإيرانية أنه في الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام تم تصدير 14 مليونا و 215 ألف طن من السلع إلى العراق، والتي تشتمل على 18.89 في المائة من وزن الصادرات.

وتشمل أهم عناصر صادرات إيران إلى العراق، أجزاء ومكونات التوربينات البخارية ، الألواح، الصفائح الرقيقة والأشرطة البلاستيكية، منتجات الألبان، والأجهزة المنزلية، والأدوات الصحية والفواكه والخضروات".انتهى 1