الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
تصويت
مقالات
الأثنين 13 سبتمبر 2021 | 02:07 مساءً
| عدد القراءات : 1877
مرشحو السبيس و المحولات/ دانية الشماس

لطالما القينا اللوم على الجهات السياسية الفاسدة و كيف تصل سدة الحكم و كيف تكون لهم كتل سياسية و نواب في البرلمان و اعترضنا وخرجنا في مظاهرات و هتفنا بانهم مزورين و يشتروا البطائق الانتخابية واكثر من ذلك بل كتبنا و تحدثنا في وسائل الاعلام كيف انهم يشترون ذمم الناخبين و بعض الناس ولكن لماذا لا نناقش الموضوع بواقعية اكثر من ذلك وان كانت هذه الواقعية و الصراحة جارحة بعض الشيء ولكن لايمكن اصلاح شيء مالم ندرك ابعاد واماكن الخلل كلها حتى نشرع ان استطعنا بالعلاج ..

ففي غمرة احداث مظاهرات تشرين و خروج مئات الالف من العراقيين منددين بالعملية السياسية و المحاصصة والقوى السياسية التي اسست هذه العملية المشوهه حتى حصلت هذه المظاهرات على تعاطف شعبي كبير ونادر ولا ابالغ حين اقول لم يشهده العراق من قبل و قلنا نعم لقد افاق الشعب العراقي من حقن التخدير التي كانت تستخدمها هذه الجهات السياسية التي استخدمت تارة الطائفية والمذهبية وتارة اخرى العرقية و المناطقية وقلنا ان شعبٱ تعاطف مع ثورة كبيرة جلها شباب شجاع لا يمكن ان يتقبل بعد ذلك ان يخدع من قبل سياسيين و احزاب ولكن للأسف الشديد و بكل مرارة رجعت الانتخابات و رجعت الحملات الانتخابية و عاد مرشحي الجهات السياسية المتهمة ب الفساد بنفس اساليبهم القديمة ب چلب شاحنات سبيس و فرش بعض طرق القرى و تنصيب محولات كهربائية الى ارياف تعاني من سوء التيار الكهربائي تبليط بعض الطرق الفرعية وسط ترحيب و دعم من بعض الاهالي هناك وتعهدهم ب التصويت لهؤلاء المرشحين الذي اغلبهم نواب اصلا و رجعنا الى نفس القصه اهمال الناخب للمرشح صاحب البرنامج الانتخابي والرؤية السياسية ،

نعم اليوم يواصل مرشحي نفس الجهات المتهمة بالفساد بتجهيز السبيس و اعداد الطرق ونصب المحولات الكهربائية للقرى والارياف والمناطق وكل ذلك ب استغلال اموال ومعدات واليات الدولة وسط صمت حكومي رهيب ؟؟!

تبليط شارع و معالجة تخسفات في تبليط و نصب محولة كفيلة ب حصد مجموعات من الاصوات الانتخابية هل هذا هو الوعي الانتخابي والرغبة في التغيير والخروج من النفق المظلم ايها السادة الناخبين ؟!

وهل يعلم الناخبين ان اغلب هذه الخدمات المفروض ان تقوم بها الدولة بغض النظر عن التصويت والانتخابات ؟!

ولن اكون متشائمة و متجنيه حين اقول نعم سوف يحصل هؤلاء المرشحين ( مرشحي السبيس والمحولات ) على حفنات جاهزة من الاصوات التي كنا نأمل و مازلنا نتمنى ان تذهب للمرشحين اصحاب البرامج و الرؤى الجديدة والذي نعول عليهم اصلاح بعض الخراب الذي حل بالبلاد على يد هذه الجهات السياسية التي تدعم مرشحي السبيس والمحولات ،

ولكن يبقى ان نعيد الى الذاكرة ونقول من يعطي صوته مقابل محولة كهرباء او طريق لا يحق له الاعتراض غدٱ ويطالب بوطن تحفظ فيه كرامة المواطن و تتوفر فيه سبل العيش الكريمة .

نعم بكل صراحة من يساهم في خلق وضع سياسي شاذ لا ينتج الا الفساد والمحاصصة والخراب لا يحق له الاعتراض مستقبلا لانه ساهم بصوته في اعتلاء الفاسدين والفاشلين الى مصدر القرار مرة اخرى وهو ما يحزننا فعلا فبناء الاوطان يتطلب التضحية و اختيار الاصلح مهما كان فقضية العراق ليس سبيس امام داري او محولة لمنطقتي القضية اكبر القضية قضية وطن نحاول استعادته من الفاسدين.