الأربعاء 01 ديسمبر 2021
تصويت
مقالات
الأثنين 13 سبتمبر 2021 | 02:05 مساءً
| عدد القراءات : 3407
ماذا لو ؟ / ماهر ضياء محيي الدين

ماذا لو ؟

ماهر ضياء محيي الدين

الانتخابات على الأبواب ، وحديث الشارع يدور حول عدة مواضيع ، أهمها بقاء نفس الوجوه ،  ولعل حلم التغير أشبه بالمهمة المستحيلة ، بدرجة وصلت  الأمور إلى  المطالبة بمقاطعة الانتخابات القادمة ، لكن دائما يبقى بصيص من الأمل نحو التغير والإصلاح .

أيام الدعائية الانتخابية بدأت ، وشعارات الأمس ووعود الغد ، أصبحت معروفة من الجميع ، والوقع صورة حقيقة تعكس ما ألت إليه الأمور ، من دمار ومشاكل لا تعد ولا تحصى ، والبلد يسير بقوة واقتدر نحو الهاوية ، وساسة الحكم ماضون في نهجهم المعهود ،على الرغم اعتراف اغلبهم بالخطأ ، و إعطاء الغير فرصة بالتغير معدومة أو لا توجد مطلقا في حساباتهم . 

فرضية التغيير ( بصيص الأمل )  يكمن في وصول شخصيات جديدة على العملية السياسية ، ودخولها قبة البرلمان ، معروفة بنزاهتها وذو خبرة وكفاءة ، لتكون بين المطرقة والسندان ، بين ضغط وأمل الشارع بيها بالتغيير والإصلاح ، وبين حيتان الحكم ونفوذها ، لتبدأ معركة إنقاذ ما يمكن إنقاذه ، أشبة بقيام الحرب العالمية الثلاثة بين القوى العظمى .

لو افترضنا إن عددهم  سيكون مئة نائب  أو أكثر بقليل ، ويشكلون بينهم تحالف أو جبهة وطنية ،ليكون ضمن فريق عمل واحد ، من  مختلف الشرائح والتوجهات ، لتكون  خططهم أو مشاريعهم الإصلاحية ، تصدم بسدود أنشئت من قبل الأحزاب الحاكمة ، وقضية كسرها أو إزالتها ، بحاجة إلى قنابل نووية أو ذرية ، وأكثر من ذلك بكثير جدا .

الرد الطبيعي من الطرف الأخر ، لن يكون باستخدام القوة أو التهديد بيه  في بادي الأمر ، بل سيكون ضمن إطار الدستور والقانون ،ولا يخالفهم أو يتعارض معهم ، لأنهم أهل خبرة في عرقلة أو تأخير أو تأجيل القرارات ، أو حتى إلغاءها ،والتي  لا تتعارض مع مصالحهم  ، ويعرفون من أين تأكل الكعكة ، لتعود كل الأمور إلى نقطة بداية ،  ونبقى نسمع التصريحات التي لا تقدم ولا تأخر ، والخاسر الوحيد من هذا الصراع شعبنا الذي يظل يدفع الثمن الذي لا يتوقف على نقص الخدمات وحسب  ،  لان دماء الأبرياء تضاف إلى قائمة الثمن الباهظ,

أساليبهم  ستكون متعددة ، منها كسر النصب الجلسة  أو عدم اكتماله ، ومناقشة إي مشروع سيستغرق شهور طويلة ، والتأجيل والمساومات مع الآخرين ،  ولو تأزمت الأمور يكون اللجوء إلى المحكمة الاتحادية ، وهي بدورها تعمل وفق الدستور والقانون ، ومن وضعهما (الإستاد الكبير) ، حساباته للأمور دقيقة وحاسب لها إلف حساب ، كل المسائل تجري ضمن نطاق سيطرته ، متى يشرع القانون أو لا يشرع ، وقاعدة  التوافق و المحصصه ، لا يمكن تجاوزها أو تجاهلها ، لأنها أساس بناء الدولة العراقية المعاصرة ,

حقيقة لا يختلف عليها اثنان ، لدى اغلب القوى الحاكمة اليوم ، فصائل أو مجموعات مسلحة  مرتبطة بيه ، ستكون ورقة ضغط أو تهديد ضد المنقذون الجدد ، وهم لا يمتلكون هكذا قوة ، ليصعب عليهم مواجهتها ومقارعتها ، لأنها أداة فعالة و مؤثرة جدا عليهم ، لنكون إمام أزمات صعبة ، وقد يتعقد الأمر أكثر من ذلك ، لتظل الحلول الترقعيه هي المفروضة ، ونتائجها السلبية على الواقع ,

 ولعل كما ما مرر لا يشكل نسبة 10%  من مشاكل لأصحاب راية التغيير ، لان الخصم اللدود في هذه المرحلة هي الأيدي الخارجية ، وتدخلها في الشأن الداخلي في أدق تفاصيل ،  معروف من الجميع ، لذا إي مشروع يتعارض مع مخططاتهم أو ضد حلفاءهم ، مصيره الموت قبل ولادته ، وهم سيتحملون عبء هذا الأمر الوخيم ، لنشهد التنازلات والقبول بما يتوافق عليه الآخرين، كما جرت عليها العادة ,

ما يجري اليوم من دعائية واستعداد للانتخابات ، عبارة  عن مسلسل من حلقات متسلسلة معروف نهايته ، وإبطالها ومخرجها الخارجي ، وأساس العملية السياسية وقواعدها ، وضعته جهات باحترافية ومهنية عالية جدا، وفق مصلحها ومخططاتها ، وفرضية التغيير محكوم عليها بإعدام مسبقا ، إلا ما حدثت متغيرات أو مفاجآت كبرى ، وأمر التغيير  والإصلاح المطلوب من الجميع ، لا يتحقق فقط بالمشاركة أو المقاطعة ،  وانتخاب الكفاءات الوطنية ،  لان قضيتنا بحاجة إلى ثورة حقيقة إصلاحية من كافة الشعب ، أشبه بثورة العشرين ضد المحتل وعملاءهم ، لوضع نقطة بداية ، مبنية على أسس صحيحة ووفق مصلحة البلد و أهله .