الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
تصويت
الأخبار الدولية
الخميس 22 يوليو 2021 | 02:28 مساءً
| عدد القراءات : 555
"جدري القرود".. أمريكا تدق ناقوس خطر تفش وباء جديد

أعلن مسؤولون صحيون أمريكيون، يوم الخميس، تعقب أكثر من 200 شخص في 27 ولاية، نظراً لاحتمالية إصابتهم بعدوى نادرة من فيروس "جدري القرود".

وأعربت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية الأمريكية، عن خشيتها أن يكون الأشخاص الذين رافقوا الرجل على متن الرحلة الجوية التي قام بها إلى أتلانتا بولاية جورجيا، قادما من لاغوس في نيجيريا، يوم 9 تموز، قبل أن يستقل رحلة إلى دالاس، "قد أصيبوا أيضا بالفيروس".

وقال متحدث باسم مركز السيطرة على الأمراض إنهم "يتعاونون مع الولاية وإدارات الصحة المحلية لمتابعة الأفراد الذين ربما تعرضوا لفيروس جدري القرود"، مضيفا: "يُعتقد أن الخطر ضعيف على عامة الناس".

وأبد المتحدث تفاؤله أن "أيا من الأشخاص الـ 200، الذين يراقبونهم لا يمثلون مخاطر عالية".

وجدري القرود، هو مرض فيروسي نادر من نفس عائلة الجدري، ولكنه أقل حدة بكثير، وتنتشر الإصابة بالمرض في الأجزاء النائية من بلدان وسط وغرب إفريقيا، بالقرب من الغابات الاستوائية المطيرة، وتكون معظم حالات الإصابة بالفيروس خفيفة، وأحيانا تشبه جدري الماء، وتختفي من تلقاء نفسها في غضون أسابيع قليلة.

ويمكن أن يكون جدري القرود في بعض الأحيان أكثر شدة، حيث تكون حالة واحدة من كل 100 حالة قاتلة، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض.

وعلى الرغم من ندرته، فقد تم اكتشاف المرض في الولايات المتحدة من قبل، وتسبب عام 2003 في 47 إصابة مؤكدة أو محتملة، وكان مرتبطا بالفئران التي تم نقلها إلى البلاد.