الخميس 25 فبراير 2021
تصويت
الأخبار المحلية
الأثنين 22 فبراير 2021 | 07:29 مساءً
| عدد القراءات : 459
الصحة النيابية توضح الية رفع الحظر الشامل لمواجهة كورونا

قال عضو لجنة الصحة والبيئة في البرلمان، النائب عبد عون العبادي، اليوم الاثنين، إن العراق ما يزال في دائرة خطر وباء كورونا، فيما اشار إلى أن المشككين بوجود الفيروس يمثلون خطرا على المجتمع. وقال عبد عون العبادي، في تصريحات صحافية، إن "هناك الكثير من المواطنين يشككون بحقيقة وجود فيروس كورونا حتى الآن، وهؤلاء يمثلون خطرا على المجتمع"، لافتا إلى أن "خطر الفيروس ما يزال مستمرا، والعلاج الوحيد الالتزام بإجراءات الوقائية". وأضاف العبادي، أن "رفع حظر التجوال الشامل خلال أيام الجمعة والسبت والأحد، مرهون بالموقف الوبائي، وبكل تأكيد إذا استمر التزام المواطنين وانخفضت معدلات الإصابة ستخفف الإجراءات الوقائية عن الحياة العامة". وحددت وزارة الصحة العراقية، الإثنين 22-2-2021، نسبة تقريبية لمستوى التزام المواطنين بالحظر الوقاية في مواجهة خطر فيروس كورونا وسلالته الجديدة، فيما اشارت إلى طبيعة الموقف الحالي حول دوام المدارس والمعاهد والجامعات. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر في مقابلة متلفزة إن "وزير الصحة أعلن جاهزية مؤسساتنا للتعامل مع أي مستجد وبائي واحتمالية التفشي ولدينا الاف الاسرة للتعامل مع الحالات الحرجة والتنفسية الصعبة". وأضاف إن "الوقاية أفضل من الدخول لتجربة مريرة عاشتها دول والوقاية تتحقق عبر لبس الكمامة والتباعد الاجتماعي وغسل اليدين بالماء والصابون وإلا فأن الوضع سيكون كارثياً في حال عدم التمسك بالوقاية". وبشأن سلالة كورونا المتحورة التي دخلت العراق أخيرا قال البدر "علامات السلالة الجديدة أقوى وأشد على المواطنين وانتشارها أسرع وسجلنا حالات حرجة بهذه السلالة". وحذر "قد نصل لوضع فقدان السيطرة إذا سجلت عشرات الالاف من الإصابات لأن الوفيات ستكون ربما بالمئات أو الالاف". وحول الشكاوى من تأثير الحظر على حركة العمل وأرزاق المواطنين قال المتحدث باسم الصحة "لا يوجد تعارض بين ممارسة العمل والتمسك بالوقاية والامر ممكن جداً ونقدر تأثيرات الحظر الشامل على ذوي الدخل المحدود". وتحدث عن تطورات أخيرة إيجابية بالقول "نسبة التزام المواطنين بإجراءات الوقاية ارتفعت ما بين 80-85% حسب كل محافظة وسيعاد تقييم الموقف الوبائي خلال أسبوعين وستصدر قرارات جديدة ما بين الاستمرار بالإجراءات الحالية أو تقليلها أو زيادتها". ورداً على سؤال بشأن موعد عودة الدوام في المدارس وامتحانات نصف السنة قال البدر "بالنسبة لموضوع الدوام بالمدارس والمعهاد والجامعات فأن الدوام سيستمر الكترونياً حالياً وامتحانات نصف السنة مؤجلة إلى حين صدور قرارات جديدة". ويوم أمس، تحدث وزير الصحة، حسن التميمي، عن تطورات الموقف الوبائي في العراق، فيما نفى دخول كميات من لقاحات كورونا الى داخل البلاد خلال الايام الماضية. وقال الوزير التميمي في مقابلة متلفزة، انه "لا صحة لدخول كمية من لقاح كورونا إلى العراق ومنحها لمسؤولين "، مشيرا الى ان "السلالة الجديدة تمتاز بسرعة الانتشار وهي اشد اعراضاً من السلالة الأولى وتصيب الأطفال والشباب بنحو واضح". وبين ان "ما نمر به حالياً هو موجة ثانية من جائحة كورونا في العراق"، مضيفا ان "ارتداء الكمامة والالتزام بالوقاية هما من يحددان موعد انتهاء الوجبة الثانية وعدم الالتزام سيطيل بقائها". وتابع "للأسف لاحظنا عدم التزام من قبل مقاهي وتجمعات تستخدم أضواء خافتة وتم رصدها وخاصة في منطقة الكرادة وتعاملنا معها ". وأكد "المواطنون لبوا دعوة وزارة الصحة للالتزام وخاصة في المناطق الشعبية وهذا تحقق بشكل واضح ، تجولت في مناطق الفرات وأبو غريب والكرخ والأعظمية وحي سومر ومناطق أخرى ولاحظنا حتى الأطفال يرتدون الكمامة". ولوح بإجراءات متشددة في حال استمرار ارتفاع عدد الاصابات المسجلة بالقول "من الممكن أن نعزل منطقة عن منطقة أو محافظة عن محافظة ضمن إجراءات الحد من تفشي كورونا"، قائلاً: "لاحظنا التزاماً أفضل في جانب الكرخ ببغداد وايضاً هناك متابعة للملامسين ما اسهم بالكشف عن العديد من الإصابات". وشدد بالقول: "إذا استمر التزام المواطنين ستكون النتائج أفضل ونستطيع تقليل الإصابات بفترة قصيرة". ونبه "ندرس حالياً خطة صحية بشأن زيارة الأمام الكاظم المرتقبة والمرجعية الرشيدة شددت على الالتزام بإجراءات الوقاية والحظر، كما ستكون هناك قرارات تخص الزيارة ولدينا تواصل مع ادارات المراقد والعتبات بهذا الخصوص".