السبت 17 أبريل 2021
تصويت
مقابلات وتقارير
الثلاثاء 9 فبراير 2021 | 07:00 مساءً
| عدد القراءات : 2785
تقرير يكشف معلومات عن مجموعات قرصنة إيرانية تهدد الاستقرار الدولي

أكاديميون، ومسؤولون، ورجال أعمال، ونشطاء يعيشون في الولايات المتحدة وأوروبا، تستهدفهم إيران بالتجسس، من خلال مجموعات متخصصة بالقرصنة الإلكترونية. ونقلت صحيفة واشنطن بوست، عن تقرير لشركة تشيك بوينت يكشف أن مجموعات متخصصة بالقرصنة ترتبط بالسلطات الإيرانية، تنفذ عمليات تجسس على نحو 1000 شخص. وتتضمن عمليات التجسس، تتبع المكالمات الهاتفية، والرسائل النصية، والصور الموجودة على هواتف أجهزة هؤلاء، وأهمها تحديد مواقعهم جغرافيا. والتقنيات التي تستخدمها هذه المجموعات تظهر مقدارا عاليا من الجهد والموارد، كلها تستهدف انتهاك خصوصية أشخاص تستهدفهم إيران، إذا أنها تنشر نسخا "مزيفة" من تطبيقات وبرامج مختلفة، والتي تتيح لهم مدخلا لتثبيت تطبيقات تسمح لهم بالتجسس. ومن بين 12 ألف شخص استهدفتها إحدى هذه المجموعات نجحت في التجسس على أجهزة 600 شخص منهم. ويشير الباحثون في تشيك بوينت إلى أنهم استطاعوا رصد مجموعات القرصنة هذه من خلال الأساليب التي يستخدمونها، والتي تتشابه تماما مع مجموعات مختلفة تم رصدها سابقا ولها ارتباطات مع طهران. وتستخدم هذه المجموعات أسماء مختلفة "دوميستك كيتن" و"إنفي"، وهي من بين نحو 12 مجموعة مختلفة ترتبط بالحكومة الإيرانية، تم رصدها خلال الـ 15 عاما الماضية، إذ أنهم يقومون بعمليات وهجمات سيبرانية بوتيرة ثابتة تستهدف الغرب. وعمليات التجسس الإلكتروني الإيرانية لا تقتصر على معارضيها في الخارج، إذ أنها تلاحق أيضا الباحثين والصحفيين الغربيين، وعادة تحاول استغلال أحداث سياسة لتنفيذ هجماتها هجماتها. واعتبر تقرير سابق لوزارة الخارجية الأميركية، صدر في سبتمبر 2019، إيران "جهة تهديد رئيسية في الفضاء السيبراني، حيث تستخدم التجسس والأنشطة السيبرانية الأخرى، للتأثير على الأحداث العالمية وتهديد أمن الدول الأخرى". وعلى غرار نفيها لدعم المنظمات الإرهابية في العالم، تنكر طهران أنشطتها السيرانية الخبيثة، مما يجعل إثبات هذه الأنشطة أمرا صعبا، ومع ذلك، توجد أدلة قوية على نشاط النظام في الفضاء الإلكتروني. وبحسب التقرير الأميركي، فقد طورت إيران قدراتها السيبرانية بقصد مراقبة خصومها والإضرار بهم، وهو ما يتعارض مع المعايير الدولية لسلوك الدولة المسؤول ويهدد الاستقرار الدولي. وتشير التقارير إلى أن النظام الإيراني أجرى عمليات إلكترونية استهدفت الحكومات، والكيانات التجارية ومؤسسات المجتمع المدني في الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية وقطر وغيرها من الدول خلال العقد الماضي.