الأربعاء 21 أبريل 2021
تصويت
الاقتصاد
الثلاثاء 26 يناير 2021 | 01:09 مساءً
| عدد القراءات : 224
حكومة البصرة تبحث مع وفد اممي مشروع اعادة تأهيل الانظمة الزراعية في الاهوار

ناقشت حكومة البصرة المحلية مع وفد من منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة في العراق"، مشروع إعادة تأهيل الأنظمة الزراعية في الاهوار. وذكر النائب الاول للمحافظ ، محمد التميمي " خلال الاجتماع الذي عقده مع ممثل المنظمة الدكتور ، صلاح الحاج حسن ، انه بحث موضوع مشروع الفاو لاعادة وتأهيل قدرة أنظمة الأغذية الزراعية في جنوب العراق ، وأهدافه الرامية الى توزيع النقد والمدخلات الزراعية والتجهيزات ، ومعدل كمية الانتاج وتسويقها بالسوق المحلي في مجال محاصيل الطماطم والتمور والمادة الخام من عوائد حليب الجاموس ، والاعلاف " . واضاف " كما تم مناقشة تمكين صناعة مشتقاتها بمستويات صحية ونوعية في هذا المجال لتطبق في مناطق الاهوار في هذا المجال لتصبح نموذجا محليا يحتذى به ليضاهي منتوجات وصناعات الاسواق خارجيا ، وبدعم من قبل الامم المتحدة حيث من المؤمل الاعلان عن هذا المشروع الغذائي في الورشة التي سترعاها وزارة الزراعة الأربعاء المقبل". وأكد التميمي ان" هذا المشروع يعد من المشاريع المهمة حال تنفيذها في البصرة ضمن مناطق الاهوار ، مبينا انه بحال نرفع ونحسن قيمة المنتج فسنساهم في تحسين وتنشيط الواقع الاقتصادي في البصرة ، وكذلك بمجال الجانب الصحي من خلال المعدات المتطورة بعد تثقيفهم وتدريبهم عليها التي سيستخدمها اصحاب المشروع المستفيدين في الاهوار لمربي الجاموس بدل معداتهم القديمة لزيادة منتوجاتهم وتسويقها بشكل افضل الى المستهلك المحلي". ودعا نائب محافظ البصرة ، ممثلي الامم المتحدة الى ايلاء الاهتمام بالمزارع التي تنتج حاليا محصول الطماطم في البصرة ، والتي تدعم العراق والبصرة محليا بشكل كبير لهذا المحصول ، ودعم مزارعي الطماطم كونهم لازالوا يمارسون مهنة الزراعة بطرق قديمة في السقي ونحتاج الى طرق حديثة ، واستخدام وسائل اكثر تطورا ، كالتقطير والمبيدات وغيرها من الطرق الزراعية الحديثة .كما دعا التميمي "الى الاهتمام بثروة النخيل التي دمرتها الحروب الطاحنة بسب سياسات النظام البائد ، وأدت الى دمار وسحق غابات النخيل . واقترح التميمي على الوفد الاممي انشاء مختبر لإنتاج نسيج النخيل ، وربط هذا المختبر مع جامعة البصرة ، بالتعاون مع خبراء كلية الزراعة بالجامعة ، والعمل على اكثار النخيل ، موضحا انه توجد مختبرات اهلية ، ولكننا بحاجة الى وجود مختبرات اكثر حداثة وتطور لرفع كثافة انتاج واكثار النخيل على مستوى بعيد المدى ، منوها ان" البصرة تمتلك حوضا كبيرا من المياه الجوفية تحت الارض ، ولاسيما في المناطق الزراعية في سفوان والزبير وتمتد الى محافظة الانبار التي تفصلنا مع السعودية". وقال ممثل منظمة الفاو في العراق ، صلاح الحاج ، ان" مشروع استعادة النظم الغذائية الزراعية يسعى الى استعادة وتعزيز صمود النظم الغذائية الزراعية في جنوب العراق ، ودعم الاقتصاد العراقي من خلال تحسين قطاع الزراعة في الجنوب ، وتوفير فرص العمل لفقراء الريف ، وتحقيق نظام غذائي اكثر مرونة ، مبينا ان" الهدف الرئيسي هو تمكين صغار المزارعين الفقراء والاسر الريفية الضعيفة في محافظات " البصرة وميسان وذي قار عبر تحسين الانتاجية الزراعية وتوليد الدخل سلالا كبيرة ووفرة من القيمة ذات الاولوية لمحصول الطماطم والمواد التي تستخرج من عوائد حليب الجاموس والتمور وتعزيز موارد الاراضي والمياه والتنوع البيولوجي ". واضاف ان" الجهة المانحة لهذا المشروع هي الاتحاد الاروبي وبمساهمة تصل الى اكثر من 23 مليون دولار ، وفق اطار زمني يستمر لمدة ثلاث سنوات من 2021- 2022 ، ويستهدف محافظات البصرة وميسان وذي قار ، والشركاء الرئيسيون هي وزارة الزراعة ، والذي ستشترك به مديريات الزراعة في محافظات البصرة وميسان وذي قار ، والمستفيدون 14900 من افراد المجتمع الزراعي".