الأربعاء 25 نوفمبر 2020
تصويت
أخبار عامة
الأحد 25 أكتوبر 2020 | 03:10 مساءً
| عدد القراءات : 182
في دقائق.. باحثون يطورون أداة لتشخيص السكتات الدماغية باستخدام هاتف ذكي

نجح فريق بحثي من كلية العلوم وتكنولوجيا المعلومات بجامعة بنسلفانيا، ومستشفى هيوستن ميثوديست بالولايات المتحدة، في تطوير أداة يمكنها تشخيص الإصابة بالسكتات الدماغية خلال أربع دقائق، باستخدام هاتف ذكي، وذلك بدلا من الطرق المعروفة في تشخيص الإصابة بالسكتة الدماغية والتي تستغرق وقتا طويلا وتنطوي على الفحص السريري والتصوير الإشعاعي.

ووفقا لموقع medicalxpress، طور الباحثون الأداة باستخدام برنامج الذكاء الاصطناعي ”التعلم الآلي“، حيث يعمل باستخدام الهاتف الذكي، لتشخيص أسرع للسكتة الدماغية بناء على تغيرات قدرة المريض على الكلام وحركات عضلات الوجه، مع دقة فحص طبيب الطوارئ، حيث يتم كل ذلك في غضون دقائق.

وتعد الأداة الأولى من نوعها لتحليل وجود سكتة دماغية فعلية بين مرضى غرفة الطوارئ المشتبه إصابتهم بالجلطة الدماغية، حيث تستخدم التحليل الحسابي لحركة الوجه، ومعالجة اللغة الطبيعية لتحديد التغيرات في وجه المريض أو صوته، مثل الخد المتدلي أو الكلام المبتلع.

من ناحيته، شرح ”جيمس وانج“، قائد الفريق البحثي، قائلا: ”إن كل دقيقة بحياة المريض الذي يعاني من أعراض السكتة الدماغية تعد مهمة، ورغم ذلك فإن أطباء الطوارئ لديهم خيارات محدودة للتعامل معه، مثل إرسال المريض لإجراء عمليات مسح إشعاعي باهظة الثمن وتستغرق وقتا طويلا، أو الاتصال بطبيب أعصاب والذي قد لا يكون متوفرا على الفور، لإجراء الاختبارات السريرية“.

واختبر الباحثون الأداة على أكثر من 80 مريضا يعانون من أعراض السكتة الدماغية في مستشفى هيوستن ميثوديست، حيث طلبوا من كل مريض إجراء اختبار الكلام لتحليل كلامهم ومدى إدراكهم أثناء التسجيل عبر هاتف آيفون.

ووجد الباحثون، أن الأداة حققت دقة 79٪ مقارنة مع التشخيص السريري من قبل أطباء الطوارئ، والذين يستخدمون اختبارات إضافية مثل التصوير بالأشعة المقطعية.

ومع ذلك، يرى الباحثون أن الأداة توفر الوقت بتشخيص السكتة الدماغية، حيث قال جون فولبي، طبيب الأعصاب والباحث المشارك بالدراسة: ”هناك ملايين من الخلايا العصبية تموت كل دقيقة أثناء الإصابة بالسكتة الدماغية“.

وأكد الفريق البحثي، أن الأداة يمكن استخدامها من قبل مقدمي الرعاية أو المرضى لإجراء التشخيص الذاتي للسكتة الدماغية عن بعد، قبل الوصول للمستشفى.