الخميس 22 أكتوبر 2020
تصويت
الأخبار الدولية
السبت 26 سبتمبر 2020 | 04:38 مساءً
| عدد القراءات : 236
منذ وصوله للسلطة قبل 7 أشهر.. رئيس وزراء ماليزيا يواجه أول اختبار لشعبيته في انتخابات محلية

يواجه زعيم ماليزيا انتخابات محلية، السبت، تشكّل أكبر اختبار سياسي له منذ توليه منصبه، إذ يقول محللون إنه في أمس الحاجة إلى الفوز لتعزيز قبضته الضعيفة على السلطة.

وحذّر مراقبون أن هزيمة حلفاء رئيس الوزراء محيي الدين ياسين في الانتخابات المحلية في ولاية صباح في بورنيو ستؤدي إلى تراجع الدعم بين شركائه في الائتلاف الحكومي الذي شكّل قبل سبعة أشهر، ما سيزيد الضغط من أجل انتخابات وطنية مبكرة.

وما يزيد من مشكلاته، أن الانتخابات تأتي بعد أيام فقط من إطلاق زعيم المعارضة أنور إبراهيم محاولة لإطاحته، مدعيا أنه حشد الدعم الكافي من النواب لتولي السلطة.

وعانت ماليزيا من اضطرابات سياسية منذ انهيار الحكومة الإصلاحية في شباط/فبراير، برئاسة مهاتير محمد، وسط اقتتال داخلي مرير.

واستولى محيي الدين على السلطة دون انتخابات، وهو يقود ائتلافا مدعوما من حزب غارق في الفضائح، لكن إدارته لا تتمتع إلا بأغلبية ضئيلة في البرلمان، ويقول منتقدون إنها غير شرعية.

ودُعي إلى انتخابات صباح بعدما قام حليف لمحيي الدين بمحاولة لتولي الحكومة المحلية التي تسيطر عليها المعارضة. لكن بدلا من التنازل عن السلطة، حل رئيس الوزراء مجلس الولاية.

وهناك 1,1 مليون شخص مؤهلون للتصويت على 73 مقعدا في البرلمان في الولاية الواقعة في الطرف الشمالي الشرقي من جزيرة بورنيو المكسوة بالغابات، والتي تضم مجموعة كبيرة من السكان الأصليين.

ولن تؤثر النتيجة بشكل مباشر على توازن القوى على المستوى الوطني، لكنها اختبار رئيسي لشعبية محيي الدين.

وقال إبراهيم سفيان رئيس مؤسسة ”مرديكا سنتر“ المستقل للاستطلاعات لوكالة فرانس برس: ”يحتاج الى الفوز ليثبت أن الشعبية الكبرى التي يتمتع بها يمكن ترجمتها إلى تصويت على أرض الواقع“، مضيفا: ”إذا تعرض لهزيمة فادحة، من المحتمل أن تنهار الحكومة“.