الأثنين 21 سبتمبر 2020
تصويت
الامن
السبت 15 أغسطس 2020 | 10:02 صباحاً
| عدد القراءات : 102
خطة أمنية لحماية السجون المركزية بالبلاد.. ودور جديد لقوات الشرطة الاتحادية

أعلنَ قائد الشرطة الاتحادية، الفريق جعفر البطاط، السبت، الشروع بتنفيذ خطة أمنية وبتوجيه واشراف مباشر من وزير الداخلية لحماية السجون المركزية في بغداد والمحافظات, كاشفا عن دور جديد لقواته في التصدي لأي عمل أو نشاط عسكري مسلح داخل بغداد والمحافظات . وقال البطاط، في تصريح صحفي إن "الشرطة الاتحادية تضطلع بمهام وواجبات عديدة تتمثل في حفظ النظام وكذلك حماية السجون المركزية في بغداد والمحافظات والتي تتعلق بالقضايا الجنائية". وكشف الفريق البطاط عن "الشروع بتنفيذ خطة أمنية بتوجيه واشراف مباشر من وزير الداخلية تتعلق بحماية السجون المركزية في البلاد؛ شملت سجون البصرة والناصرية والكرخ والكاظمية والتاجي وأبو غريب في بغداد", مشيرا الى أن "قوات الشرطة الاتحادية أنيطت لها مهام التصدي لأي عمل أو نشاط إرهابي داخل بغداد والمحافظات, باعتبار أن الشرطة الاتحادية هي القوة الماسكة في تلك المناطق وواجبها الأساس التصدي لتلك العصابات الإرهابية المسلحة ومعالجتها". وبشأن تسليح قوات الشرطة الاتحادية, بين قائد الشرطة، أن "الشرطة الاتحادية مدربة ومجهزة بأحدث وأفضل التقنيات والإمكانيات العسكرية الحديثة والمتطورة وبشكل يمكنها من أداء المهام القتالية الكبيرة الموكلة إليها في محاربة وملاحقة التنظيمات الإرهابية, وهي في تقدم وتطور مستمر وتضاهي الشرطة الاتحادية في بعض البلدان الأوروبية وتمثل القوة الكبرى الثانية في العراق". وأضاف البطاط ان "الشرطة الاتحادية متواجدة في محافظات كركوك وصلاح الدين وسامراء وكذلك في بغداد الكرخ والرصافة لحفظ الأمن في تلك المحافظات لملاحقة العناصر الإرهابية والمساهمة في حفظ الأمن والنظام وتطبيق القانون في تلك المناطق الى جانب القوات الأمنية والعسكرية الأخرى, فضلاً عن متابعة ومطاردة عناصر عصابات داعش الإرهابية في العراق". وأردف، أن "قوات الشرطة الاتحادية شاركت وبتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية بعمليات النصر في صفحاتها الأربع في مطاردة فلول عصابات داعش الارهابية، وحققنا في تلك العمليات نتائج كبيرة, كذلك المساهمة في عودة الاسر النازحة في تلك المناطق وفرض سلطة الدولة والقانون وحفظ النظام في تلك المحافظات, والحفاظ على المكتسبات الامنية من خلال تدمير وتفكيك الخلايا الارهابية لداعش والبنى التحتية للتنظيم الإرهابي".