الجمعة 14 أغسطس 2020
تصويت
الأخبار الدولية
الخميس 9 يوليو 2020 | 05:51 مساءً
| عدد القراءات : 166
ترامب يحتقر العلم ويطلب من خبراء الصحة اتباع تعليماته!

اكد تقرير لشبكة سي أن أن الامريكية ، الخميس، ان جهود ترامب الجديدة لتقويض ارشادات خبراء الصحة والخبراء العلميين وفشله الواضح بمطالبة الدولة بتقديم التضحيات لتهدئة فايروس كورونا ستدفع الولايات المتحدة نحو جائحة متفاقمة باستمرار دون وجود طريق واضح للعودة الى الحالة الصحية .

وذكر التقرير ان ترامب يجدد التزامه بهذه الاستراتيجية والتي تتحدى الامثلة التي قامت بها الدول لمواجهة الوباء من خلال اتباع الارشادات الصحية من خلال اعلانه عزمه على اعادة افتتاح المدارس مجددا في الوقت الذي وصل فيه عدد الوفيات الى اكثر من 130 الف ضحية “.

واضاف أن ” الدكتور روبرت ريدفيلد ، مدير مركز السيطرة على الأمراض يسير على حبل مشدود لانه وواقع تحت ضغط شديد من ترامب والذي يصر على  أن المبادئ التوجيهية الجديدة لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن تبطئ دفعه لإعادة فتح جميع المدارس في غضون أسابيع”.

وتساءل الكثير من المحللين ما الهدف من إرشادات مركز السيطرة على الأمراض إذا كانت الظروف إما متراخية إلى حد أنها لا معنى لها إلى حد كبير أو لا يمكن استخدامها كسبب لإبقاء المدارس مغلقة إذا لم يتم الوفاء بتوصيات السلامة الأساسية؟ “.

وتابع التقرير ان ” الرئيس الذي لايجيد سوى الردود العدوانية  يتجاهل أيضًا حقيقة أن الأطفال يمكنهم حمل الفايروس إلى منازلهم وإلى الآباء والأجداد الأكثر عرضة للخطر ، وهو عامل يمكن أن يسبب تفشي أمراض جديدة في الخريف القادم”.

من جانبه ” قال الدكتور آشيش جها ، مدير هيئة التدريس في معهد الصحة العالمية بجامعة هارفارد ان ” المشكلة لاتكمن في الواقع في اعادة فتح المدارس، لكن السؤال هو هل يمكنك إبقاء المدارس مفتوحة؟ هل يمكن منع تفشي الفايروس بين أعداد كبيرة من المعلمين والموظفين والأطفال؟”.

القضية هي ان ترامب يتجاهل ما يقوله العلم بل ويحتقر ذلك ، والاكثر من ذلك انه يريد الخبراء وعلماء الامراض ان يتبعوا تعليماته من اجل الفوز بولاية ثانية حتى لو كانت على حساب حياة وارواح الناس البلاد .