الثلاثاء 14 يوليو 2020
تصويت
الأخبار الدولية
الخميس 4 يونيو 2020 | 06:57 مساءً
| عدد القراءات : 106
شرطة هونغ كونغ تفرق محتجين تجمعوا لإحياء ذكرى أحداث ميدان تيانانمين

متابعة/.. أطلقت الشرطة في هونغ كونغ رذاذ الفلفل لتفريق محتجين تحدوا حظرًا لتنظيم مسيرات بالشموع، في ذكرى قمع احتجاجات مطالبة بالديمقراطية في ميدان تيانانمين في بكين العام 1989، واتهموا الصين أيضًا بكبت حرياتهم.

وقال شهود إن الاشتباكات اندلعت في حي مونغ كوك، حيث حاول محتجون إقامة حواجز على الطرق بألواح معدنية، واستخدمت الشرطة الرذاذ لتفريقهم.

وهذه هي المرة الأولى التي تندلع بها اضطرابات خلال الوقفة السنوية لأحداث تيانانمين في هونغ كونغ، والتي منعتها الشرطة هذا العام متعللة بأزمة تفشي فيروس كورونا.

وشارك عدة آلاف من الأشخاص في الاحتجاج الرئيس في متنزه فيكتوريا، وهتفوا بشعارات منها:“تحرير هونغ كونغ، ثورة عصرنا“ و“حاربوا من أجل الحريات، ساندوا هونغ كونغ“.

وقالت مشاركة تدعى كيتي (70 عامًا):“نحن نتذكر فحسب من ماتوا في الرابع من يونيو، الطلاب الذين قتلوا. ما الذنب الذي اقترفوه؟“.

وتمس الذكرى السنوية وترًا حساسًا هذا العام في المدينة، بعد تحرك الصين الشهر الماضي لفرض تشريع للأمن القومي على هونغ كونغ، وإقرار مشروع قانون يجرم ازدراء النشيد الوطني الصيني.

ويأتي هذا بينما تعبر وسائل إعلام صينية وبعض المسؤولين في بكين عن دعمهم للاحتجاجات في الولايات المتحدة ضد عنف الشرطة.

وفي بكين، كثفت السلطات إجراءات الأمن في محيط ميدان تيانانمين على ما يبدو، إذ شوهد عدد من أفراد الشرطة أكثر من بقية الأيام.

وفي هونغ كونغ، التي سجلت أولى حالات إصابة بفيروس كورونا منقولة محليًا منذ أسابيع، قالت الشرطة إن التجمع يعرض الصحة العامة للخطر.

لكن الكثيرين خرجوا إلى الشوارع وأشعلوا الشموع ووقفوا دقيقة حدادًا.

وفتحت 7 كنائس كاثوليكية أبوابها لإحياء الحدث.