الجمعة 14 أغسطس 2020
تصويت
الأخبار المحلية
الثلاثاء 26 مايو 2020 | 01:28 مساءً
| عدد القراءات : 219
"المستشفيات الكرفانية" تدخل الى الخدمة الصحية في بغداد

بغداد/... كشفت دائرة صحة الرصافة في بغداد، الثلاثاء، البدائل المتوفرة حال ازدياد أعداد المصابين بفيروس كورونا، وامتلاء المستشفيات الخاصة بحجر المصابين، فيما أشار إلى أن الوضع الصحي ما زال تحت السيطرة.

وقال مدير الصحة العامة في الدائرة، بشار عبد اللطيف في تصريح صحفي، إن "المستشفيات الكرفانية اُدخلت الى الخدمة الصحية، حيث استعانت دائرة صحة الرصافة بالمستشفى الكرفانية المجاورة لمستشفى ابن الخطيب بسعة 90 سريراً"، مشيراً إلى "إمكانية الاستعانة والاستفادة من أية دائرة أو مستشفى أو بناية، في حالة ازدياد الاعداد".

وبشأن التحذيرات النيابية من انهيار المؤسسة الصحية في العراق، أكد عبد اللطيف قائلاً، إن "أي دولة حتى وان كانت عظمىـ لديها طاقة استيعابية معينة من المرضى، وفي حال بلوغ الحد الاقصى من الاعداد قد ينهار النظام الصحي لأية دولة كانت".

وأشار إلى أن "الوضع في المؤسسات الصحية العراقية ما زال تحت السيطرة، وقادرين على تقديم الخدمات واستيعاب الحالات ولن يحصل انهيار"، مؤكداً أن "الحد الاقصى الممكن استيعابه في المستشفيات لا يمكن تقديره كرقم معين، ولكن لكل دائرة قابلية معينية".

وأوضح عبد اللطيف، أن "دائرة صحة الرصافة على الرغم من تسجيلها العدد الأكثر من الإصابات، لكن الوضع ما زال تحت السيطرة، وفي حال تزايد العدد أكثر، يمكن الاستعانة بالأدوات الموجودة في دوائر صحة المحافظات، التي لم تسجل فيها إصابات".

وكان مقرر الأزمة النيابية، النائب جواد الموسوي، قد وصف، الخميس (21 أيار 2020) الحظر المناطقي بـ"الأكذوبة"، فيما حذر من انهيار النظام الصحي خلال 10 أيام.

وقال الموسوي، في بيان، إن "النظام الصحي في العراق سيشهد انهيار خلال العشرة ايام المقبلة في حال لم تتخذ الجهات المعنية لمواجهة جائحة كورونا إجراءات صارمة".

وأشار الى ان "الحجر المناطقي ما هو الا أكذوبة لن تحقق نتائج على ارض الواقع وهذا ما رصدناه خلال جولاتنا الميدانية في العاصمة بغداد بجانبي الكرخ والرصافة".

وطالب الموسوي بالالتزام بـ"اجراءات الوقاية الصحية والتباعد الاجتماعي في ظل ازدياد أعداد المصابين، والذي ينذر بخطر كبير قد ينهار بسببه النظام الصحي في البلاد بأكمله وتخرج الأمور عن السيطرة خاصة في العاصمة بغداد"، مؤكداً أن "الحكومة والجهات الامنية والصحية عليها تحمل مسؤوليتها بشكل كامل اتجاه هذه الكارثة".

وبحسب آخر إحصائية للفيروس في العراق، فإن عدد الإصابات الكلي وصل إلى 4632 حالة إصابة، بعد بيان وزارة الصحة أمس الاثنين، الذي اُعلن فيه تسجيل 163 إصابة جديدة و3 وفيات ناجمة عن الفيروس. انتهى 2