السبت 04 أبريل 2020
تصويت
السياسية
الخميس 26 ديسمبر 2019 | 12:42 مساءً
| عدد القراءات : 307
حقوق الانسان النيابية تؤكد عدم محاسبة البرلمان للقادة الأمنيين على خلفية اغتيال المتظاهرين

بغداد/... أكدت لجنة حقوق الانسان النيابية، اليوم الخميس، ان مجلس النواب لا يستطيع محاسبة ومسائلة القادة الأمنيين على خلفية الجرائم والانتهاكات التي ترتكب بحق المتظاهرين كحالات الاغتيال والخطف لكون هذا المجلس لم يؤلد من داخل رحم الشارع العراقي بل جاء في انتخابات شابتها الكثير من الظروف والملاحظات.

وقال رئيس اللجنة ارشد الصالحي لـ"عين العراق نيوز"، ان "لجنة حقوق الانسان تقوم بوجبها الرقابة في رصد ومتابعة الخروقات والجرائم وتتواصل مع الاجهزة المعنية بهذا الصدد وخصوصاً في حالات اختفاء الناشطين حيث نتواصل مع السجون وغيرها للبحث عنهم ولا نجدهم فيها بعد ذلك"، لافتاً الى ان "مجلس النواب يمنع او الكتل السياسية فيه غير متوافقة على قراءة تقارير لجنة حقوق الانسان بخصوص الانتهاكات فيه ما يدفعنا الى الذهاب الى وسائل الاعلام للحديث عنها واعلانها للرأي العام".

وكان الخبير الامني هشام الهاشمي قد أكد، السبت 14 ديسمبر 2019، ان اغتيال الناشط فاهم الطائي في وسط المدينة القديمة بمحافظة كربلاء تم بالتواطئ مع بعض رجال الامن والقيادات العسكرية حيث انه من المستحيل ان يدخل شخص الى هذه المنطقة دون تفتيش جيد حتى وان كان يحمل منصب او صفة مهمة.

واوضح الهاشمي لـ"عين العراق نيوز"، ان "حادثة الاغتيال في وسط المدينة الكربلائية القديمة والتي تخضع لتفتيش دقيق واجراءات أمنية مشددة نظراً للضيوف التي يدخولها يعني دليل تواطئ لمسؤولين في مناصب أمنية يستطيعون من خلالها تمرير المسدسات الكاتمة للصوت".

وشدد الخبير الامني، انه "حتى في حال نجح المجرمين بادخال المسدسات الكاتمة فانه بعد تنفيذ عملية الاغتيال ورغم وجود العدد الكبير من كاميرات المراقبة في تلك المنطقة وكذلك الرصد والعيون الساهرة فانهم نجحوا بالهروب بسهولة دون اعتقالهم وهو ما يؤشر ايضاً لوجود تواطئ كبير معهم". انتهى 2