الخميس 20 سبتمبر 2018
تصويت
ثقافة وفنون
الأثنين 28 مايو 2018 | 05:07 مساءً
| عدد القراءات : 1826
الفريداوي يفتح على نفسه بوابة انتقادات لاذعة بعد حادثة "المسدس"

بغداد/.. اثارت حادثة "المسدس" الذي رفعه الشاعر الشعبي "علي الفريداوي" في حلقة تلفزيونية عرضتها محطة "هنا بغداد" حفيظة المدونين والناشطين، مبدين استياءهم مما وصل إليه الفنان العراقي.

وقال علي سلام، من على صفحته الخاصة بالفيسبوك: "شاعر شقي بمقلب يسحب مسدس بثناء التصوير، الثقافة والشعر الى اين؟ بلوه ابتلينه".

وبين وضاع عادل، ان "الفريداوي ربما يريد القول، كما في قصيدة عربية قديمة: أخبري أهلكِ نحنُ إن اَحببنا تزوّجْنا .. إن لم يكُن بالرّضا فنحنُ أهل السّلاح".

من جانبه، شرح كريم السيد، تنويها عن الحلقة التي كانت عبارة، عن برنامج "كاميرا خفية": "اطلعت على فيديو متداول بمواقع التواصل الاجتماعي لجزء من برنامج "كاميرا خفية" يتضح خطابه من عنوانه "دقلات". وهو ترميز سوقي وغير مناسب للبث التلفزيوني الذي يجدر فيه قدرا من السمو والترفع الذوقي"، مبينا ان "البرنامج يستضيف شاعر شعبي من المفترض أنه مشهور، خلال المقلب يغضب الشاعر، فيسحب مسدسه بوجه أصحاب النكتة الباهتة، التي يمكنني أن أجزم بنسبة كبيرة أنها مصطنعة ومفتعلة. لكن ما لفتني جرأة الشاعر على سحب السلاح وظهوره بمنظر "شقاوچي" في لحظة يمكنها أن تكون طبيعية. ويمكنه أيضا أن يظهر شفافا لجني المزيد من المعجبات، ولكن معجبات هذا الزمان ربما يروقهن الشقاوات وفتل الشوارب وليس غيره".

ولفت الى ان "الانحطاط الخلقي والذوقي وصل بالناس إلى مرحلة عجيبة، فلأجل أن تكون مشهورا بين المراهقين يلزمك حفنة أمور، أولا أن تكون سطحيا فجاً، كذلك "لوتي" وأبو علاقات مع أهل السلاح والقوة".

وأكد حيدر المرواني: "شايل سلاح؟؟ اي شايل.  بصفتك شنو شايل سلاح؟ بصفتي شاعر. انت شاعر مهم؟ اني من اهم شعراء الاغنية الهابطة. توكل بالله حبيبي".

أما عمار محمد فقد علق على الحادثة: "ترى والله زحمة هل المقالب والكاميرا الخفية الي جاي نشوفها شنو شاعر شايل مسدس بخاصرته ويسحب اقسام لو وحدة ما ادري منين تشيل حذاء لو جايبلي واحد مدكدك بجسمه صدك جذب مع الاسف".

وحسن صاحب، بيّن ان "قناة هنا بغداد.. سكاكين و مسدسات.. معقولة شاعر في برنامج يحمل مسدس ويشهره باتجاه مقدم البرنامج.. إلى أين وصل الإعلام". انتهى 6