السبت 22 سبتمبر 2018
تصويت
مقابلات وتقارير
الأربعاء 23 مايو 2018 | 09:14 مساءً
| عدد القراءات : 1681
استياء شعبي من الأعمال الفنية العراقية لرمضان 2018

بغداد/.. تفاجئ الجمهور العراقي بالأعمال العراقية التي أنتجت خلال الفترة الماضية ليتم عرضها في شهر رمضان الحالي، وفي الوقت الذي كانت فيه العوائل العراقية تستمتع بمسلسلات قديمة هادفة، مثل "عالم الست وهيبة"، تنحدر الدراما والكوميديا في المحطات التلفزيونية المتعددة.

وأثارت "سطحية" الأعمال الكوميديا موجة غضب لدى المدونين في مواقع التواصل الاجتماعي، وأبرزها "فيسبوك". وقال عباس الموسوي: "احتمل الكوميديا العراقية، ليس فقط انها فارغة ومبتذلة، انما لان الفنانين العراقيين من الكاتب للمخرج وحتى الممثل الذي رضي بأدوار عادية، يفتقدون لابسط درجات الوعي"، مبينا ان "الكوميديا العراقية تعتمد على العنصرية والتمييز والتسقيط والبذاءة لاضحاك الجمهور، ومن تعترض يجاوبوك "هو مجرد شقى""

وأضاف، "يعني شنو مجرد شقى؟ منو مفهمكم انه العنصرية مقبولة اذا كانت "مجرد" مزحة؟ وخصوصا اذا كانت هذه المزحة موجهة الى ملايين المشاهدين وتجعل من العنصرية شي طبيعي ومقبول".

من جهته، رأى مازن الخاقاني، بتعليق انتشر بشكل لافت عن أزمة الفن العراقي، ان " تدرون؟ الفنان العراقي الوحيد اللذي قدم عمل كوميدي يسخر به من صدام بعد السقوط هو لؤي احمد وبرغم شعبيته الواسعه وحب الجمهور، لم تقم له قائمة في الوسط "الاعلامي" العراقي بعدها بل حاربوه حتى في مسقط رأسه واغلقوا المحطة الاذاعية التي فتحها هناك، وما زال الفنان العراقي يتجنب ذكر "صدام" مداراة للخبزة".

أما حسين السيد طالب شبر، فبين بالقول، "اليحز بالنفس الدراما العراقية كل سنه اسوء وخصوصا الكوميدية تعكس اسوء صورة عن المجتمع العراقي وخصوصا عن الجنوب، اما عن الكاول.....ة فحدث ولا حرج".

وكتب عصام قاسم، على صفحته في فيسبوك: "ما أعرف منو كايل للممثل الكوميدي العراقي ان الكوميديا عبارة عن هز جتف وهوسات وصياح وتهريج". انتهى 6