الأثنين 25 يونيو 2018
تصويت
مقابلات وتقارير
الثلاثاء 22 مايو 2018 | 06:00 مساءً
| عدد القراءات : 912
تحالفات تشكيل الحكومة الجديدة: لقاءات وتقدم في الحوارات

بغداد/.. تستمر الأحزاب السياسية والائتلافات الرابحة في الانتخابات التشريعات التي أجريت في الثاني عشر من ايار الحالي، في التفاوض من اجل تأسيس "الكتلة الاكبر" والتي سيقع على عاتقها تشكيل الحكومة الجديدة، يحدث ذلك في الوقت التي تتسارع فيه اللقاءات الجانبية على مستوى الوفود التفاوضية والقيادات التي تمثّل "الفتح" و"النصر" و"سائرون" و"الحكمة".

وأعلنت المفوضية الانتخابية المستقلة، السبت الماضي، نتائج الانتخابات النهائية، حيث تصدرت قائمة "سائرون" بـ54  مقعدا، تلاه تحالف "الفتح" بـ48 مقعدا، ثم ائتلاف "النصر" بـ42 مقعدا، يليه ائتلاف "دولة القانون" بـ26 مقعدا، فالحزب "الديمقراطي الكردستاني" بـ25 مقعدا.

تقدم المالكي والسنة

وأكد النائب عن ائتلاف دولة القانون رسول راضي، أن حوارات رئيس ائتلافه نوري المالكي مع قادة الكتل السياسية وصلت إلى مراحل متقدمة. وقال راضي في حديث صحفي، إن "الحوارات التي بدأ بها زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي مع قيادات الكتل السياسية الأخرى وصلت إلى مراحل متقدمة"، مبينا ان "المالكي يمتلك الخبرة الكافية لإدارة الحوارات والتفاهمات مع الكتل السياسية وما تبقى هو لمسات بسيطة توضع فيها أطر عامة لتشكيل الكتلة الأكبر المعنية بتشكيل الحكومة المقبلة".

وبين، أن "هناك مشروعاً متكاملاً تم طرحه للأغلبية السياسية وهناك فرصة سانحة للمضي به وتجاوز أخطاء المرحلة السابقة خاصة أنه أصبح شعاراً للعديد من الأطراف السياسية ومن بينها تحالف الفتح الذي رفع شعار الأغلبية"، مشيرا الى ان "أغلب الأطراف السياسية وصلت إلى قناعة كاملة بأن الأغلبية هي الحل الوحيد للخروج من حالة الاخفاق التي عاشتها العملية السياسية طيلة السنوات السابقة".

الحكمة: اتفاق مستقبل العراق

توقع تيار الحكمة الوطني الذي يترأسه عمار الحكيم، ان تشهد الساعات القليلة المقبلة حصول اتفاق يرسم مستقبل العراق عبر حكومة وطنية لاربع سنوات قادمة. ونقل موقع بوابة الاهرام عن محمد جميل المياحي، عضو المكتب السياسي في تيار الحكمة قوله أن " من المرجح ان تنتهي المفاوضات حول تشكيل الحكومة الجديدة خلال الـ72 ساعة المقبلة، وتتضح الخريطة السياسية للعراق ومستقبله خلال السنوات الأربع المقبلة، مضيفًا أن هناك تحالفًا إستراتيجيًا معلنًا بين تيار الحكمة بقيادة السيد عمار الحكيم وتحالف "سائرون"، وأن هناك تفاهمات حاليًا بين الإثنين لإيجاد رؤية موحدة حول كيفية إدارة الدولة خلال المرحلة المقبلة.

ولفت، إلى أن تيار الحكمة يفتح يديه لجميع التيارات والكتل والائتلافات، ويتحاور مع الجميع من أجل مستقبل العراق بدون خطوط حمراء، ومنها ائتلاف دولة القانون بقيادة نوري المالكي، نائب رئيس الجمهورية، لكن لم يصل إلى تفاهمات أو دخل في تحالفات حتى الآن مع دولة القانون أو تيار آخر".

سائرون: اجتماعات تشاورية

وأكد تحالف سائرون المدعوم من مقتدى الصدر، ان لقاءات الاخير مع زعماء الكتل السياسية في بغداد "تشاورية" لتكوين الكتلة الاكبر التي ستشكل الحكومة. وقال القيادي في التحالف صادق حميد في تصريح صحفي ان "لقاءات رئيس التيار الصدري مقتدى الصدر بزعماء الكتل السياسية في بغداد والحنانة هي تشاورية ولعرض شكل وطبيعة الحكومة التي نسعى الى تشكيلها"، مبينا ان "هذه اللقاءات ستكون نتيجتها تحديد الشركاء الذين سيدخلون الى الكتلة الاكبر التي ستشكل الحكومة المقبلة".

واضاف، ان" هناك تقارب كبير مع تحالف النصر برئاسة حيدر العبادي وتيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم"، مبينا انه"لا توجد خطوط حمراء امام الجميع للانضمام الى هذا التحالف".

يشار الى ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي يدعم تحالف سائرون، التقى خلال اليومين الماضيين عدد من زعماء الكتل السياسية بينهم هادي العامري وحيدر العبادي واياد علاوي لتكوين الكتلة الاكبر القادرة على تشكيل الحكومة المقبلة.

القوى: اغلبية تعددية

وكشف النائب عن تحالف القوى محمد العبد ربه، عن وجود حراك لتشكيل حكومة اغلبية تعددية من كل المكونات والمذاهب. وقال العبد ربه لـ"عين العراق نيوز" ان "هناك حراكاً سياسيا يجري الان لتشكيل حكومة اغلبية تعددية من جميع المكونات والمذاهب، يشترك فيها الجميع بعيدا عن المحاصصة والتحزب"، مبينا انه "في ذات الوقت هناك تحركات لمحور اخر يدعو الى تشكيل حكومة توافقية من جميع الكتل والقوائم المشاركة في العملية السياسية".

وتابع، ان "ما تحدث عنه بعض النواب عن وجود جبهة معارضة قوامها 70 نائبا من محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار وبغداد وديالى لتكون معارضة في الحكومة المقبلة غير صحيح لان هذا العدد من النواب لا يجمع بسهولة".

وصوت العراقيون، السبت الماضي لاختيار برلمان جديد، وتعد هذه الانتخابات الأولى بعد هزيمة تنظيم "داعش"، فيما أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 44%، واسفرت عن فوز تحالف سائرون بالمرتبة الاولى. انتهى 6