الجمعة 20 يوليو 2018
تصويت
الأخبار الدولية
الخميس 17 مايو 2018 | 10:24 صباحاً
| عدد القراءات : 111
الأمم المتحدة تتوقع إنفجاراً سكانيا غير مسبوق في 2050

متابعة/...كشفت تقديرات حديثة للأمم المتحدة، أن أكثر من ثلثي سكان العالم سيعيش بالمدن بحلول عام 2050، فيما سيتركز ذلك في الهند والصين ونيجيريا.

ووفقا لتقرير قسم السكان التابع لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، سيبلغ عدد سكان الريف في العالم ذروته في غضون بضع سنوات، لكنه سينخفض بحلول عام 2050.

وتعد طوكيو حاليا "أكبر" مدينة في العالم، حيث يبلغ عدد سكانها 37 مليون نسمة ، تليها دلهي في الهند بـ29 مليون نسمة، وشانغهاي الصينية بـ26 مليون نسمة، ومكسيكو سيتي وساو باولو (البرازيل)، وكل منهما يبلغ عدد سكانه 22 مليون نسمة، فيما يبلغ عدد سكان العاصمة المصرية القاهرة، ومومباي في الهند، وبكين (الصين) ودكا (بنغلادش) حوالي 20 مليون نسمة.

لكن تلك الأرقام ستتبدل سريعا، إذ ستتفوق دلهي على طوكيو لتحتل صدارة أكبر مدن العالم بحلول عام 2028، وفقا للتقرير.

وفي الوقت نفسه تقريبًا، من المتوقع أن تتخطى الهند الصين، كأكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان.

ويعيش حوالي 55% من سكان العالم في المناطق الحضرية اليوم، لكن تلك النسبة ستبلغ 68% بحلول عام 2050، وستحظى الهند والصين ونيجيريا بأكثر من ثلث هذا التوسع.

وسيشهد العالم أيضا مزيدا من المدن العملاقة، ففي عام 1990 ، لم يكن هناك سوى 10 مدن عملاقة، تم تصنيفها كمدن يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة أو أكثر. أما حاليا فتوجد 33 مدينة عملاقة في العالم، وبحلول عام 2030 سيبلغ عدد تلك المدن 43 مدينة، معظمها في البلدان النامية.

وفي المقابل، شهدت عدد قليل من المدن في اليابان وكوريا الجنوبية، مثل ناغازاكي وبوسان على سبيل المثال، انخفاضاً بعدد السكان منذ عام 2000.

كما تراجع عدد السكان في عدد من المدن بدول في أوروبا الشرقية، مثل بولندا ورومانيا وروسيا وأوكرانيا، وذلك منذ بداية الألفية.

ويرى مدير قسم السكان بالأمم المتحدة، جون ويلموث، أن الاتجاه إلى السكن في الحضر أمرا إيجابيا.

وحسب ويلموث يوفر التركيز المتزايد للناس في المدن الوسائل لتقديم "خدمات أكثر اقتصادية"، حيث يتمتع سكان الحضر بفرص أفضل للتمتع بالرعاية الصحية والتعليم.

وأضاف: أن تركيز السكان في المدن قد يساعد أيضًا على تقليل تأثيرنا البيئي على كوكب الأرض، ويساعد المدن على وضع السياسات والممارسات المناسبة لذلك.انتهى 1