الأربعاء 15 أغسطس 2018
تصويت
الأخبار المحلية
السبت 13 يناير 2018 | 10:53 مساءً
| عدد القراءات : 347
رصد حالات اتجار بالبشر بين نساء البصرة

البصرة /.. رصدت الجهات الأمنية بقضاء الزبير غرب البصرة، اليوم السبت، حالات اتجار بالبشر بين ما يعرف بالغجر .

وقال رئيس اللجنة الأمنية في القضاء، مهدي ريكان في تصريح صحافي ان "حالات الاتجار بالبشر التي رصدت هي حالتين وكانت لفتاتين تم بيعهن لأغراض الدعارة وأخرى تعمل بمقهى خاص ببغداد".

 

وأضاف، ان "بعض حالات الاتجار بالبشر تمت تحت مسمى الزواج بعقد خارج المحكمة لفتاتين قاصرتين أيضا، هما من الغجر المهاجر الى البصرة من محافظات بابل والديوانية وكربلاء".

وبين ريكان انه "حسب ادعاء هذا الشخص والد الفتاتين ان لديه حجة هي عقد الزواج وهو عقد شيخ موقع ومختوم"، مبديا استغرابه من ان "يعقد الشيخ لهاتين الفتاتين وهما بعمر تسع او عشر سنوات".

وأشار الى ان "هذا العقد هو غطاء وحتى مبالغ المهر المكتوبة فيه ليست حقيقية لان المعلومات المتوفرة تشير الى انها اكثر من عشر ملايين دينار"، موضحا ان من "يأخذ تلك الفتيات هو من نفس بيئتهم بمعنى انه غجري أيضا ويستخدمهم لعمليات التسول وامور أخرى اكبر في حال موافقة الفتاة".

ولفت ريكان الى ان "التحرك الحكومي باتجاه هذه الظاهرة لابد ان تكون به موافقات قضائية ولابد في ذلك من شكوى كي يرتكز عليها القاضي كأن يكون من ذوي تلك الفتيات خصوصا في حالة ممارسة ضغط عليه من قبل المتاجرين"، مشددا على ان "احد الأشخاص اقر بان جماعة متخصصة بالاتجار بالبشر عرضت عليه لشراء بناته بمبلغ خمسة وعشرين مليون دينار".

وتابع ريكان ان "عمليات البيع والشراء تجري داخليا بين تلك العائلات الغجرية وهي اكثرها قادمة من محافظات الحلة والديوانية وكربلاء وبغداد أيضا"، موكدا "وجود شبكات مختصة بهذا العمل وخصوصا بمحافظة بغداد فيأخذون الفتاة الصغيرة ويوظفونها في اكثر من مجال خصوصا انهم يشترونها بمبالغ عالية".