الثلاثاء 19 يونيو 2018
تصويت
الأخبار العربية
الخميس 11 يناير 2018 | 06:18 مساءً
| عدد القراءات : 469
صحيفة امريكية: ممثلة هوليودية جُندت لاغتيال ملك الأردن

متابعة/.. نشرت صحيفة "يو إس أيه توداي" الأمريكية تقريرا أوردت فيه وثائق جديدة سرية مسربة، من ضمن أكثر من 35 ألف وثيقة حول تحقيقات الاغتيال، والتي اكتشفت علاقة بين وكالة الاستخبارات الأمريكية "سي آي أيه" والعاهل الأردني الراحل الملك حسين.

وكشفت تلك الوثائق أن "سي آي أيه" نجح في تجنيد ممثلة هوليودية شهيرة، سوزان كابوت" للإيقاع بالملك حسين.

وأشارت الوثائق إلى أن الاستخبارات الأمريكية نجحت في إقامة علاقة غرامية بين الملك حسين والممثلة الهوليودية، دامت عدة سنوات.

وأشارت "يو إس إيه توداي" إلى أن الملك حسين طلب من الإدارة الأمريكية، خلال زيارته إلى الولايات المتحدة، عام 1956، ترتيب لقاء مع كابوت، والتقى فعليا بها، خلال عشاء احتفالي نظم خصيصا له، تحديدا في 9 أبريل/نيسان 1959.

كما اهتمت "سي آي إيه" بحجز غرفة باسم مستعار، في فندق قريب من منزل العاهل الأردني الراحل، الذي يقع بالقرب من شواطئ "لوس أنجلوس" الشهيرة "لونغ بيتش"، الذي ينزل فيه الملك الشاب البالغ من العمر 23 عاما حينها.

وأدين نجل الممثلة الهوليوية، تيموثي سكوت روما، بقتل والدته، وكشفت التحقيقات أنها كانت تتلقى راتبا شهريا من الملك حسين يصل إلى 1500 دولار أمريكي شهريا، حتى وفاتها عام 1986.

وأشارت الوثائق إلى أن الاستخبارات الأمريكية، سعت لاستغلال تلك العلاقة، من أجل تدعيم أركانها في الشرق الأوسط، خاصة وأنها كانت تراه شريكا محتملا في المنطقة، وسعت لاسترضائه بأي طريقة.

وزعمت الصحيفة الأمريكية أن الملك حسين دامت علاقته مع كابوت لعدة سنوات، وزعمت أيضا أن الطفل الذي وضعته عام 1964 تثير شكوكا بشأن علاقاته مع العاهل الأردني الراحل.

ولكن يوم 10 ديسمبر/كانون الأول 1986، تم قتل كابوت بطريقة وحشية، واتهم ابنها بتنفيذ جريمة القتل، حيث تعرضت للضرب حتى الموت في منزلها في لوس أنجلوس.

وتم الحكم على تيموثي عام 1989، بالسجن لثلاث سنوات بتهمة القتل غير العمد من الدرجة الثانية، للممثلة الهوليودية الشهيرة، ذات الأصول اليهودية الروسية. انتهى6