الجمعة 21 سبتمبر 2018
تصويت
ثقافة وفنون
الجمعة 5 يناير 2018 | 10:10 صباحاً
| عدد القراءات : 1358
مصر تبحث عن مصير "فيلا أم كلثوم" في بغداد

متابعة/...قال محمد أبو سعدة، رئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري في مصر، إنه سيتابع قصة توأم "فيلا أم كلثوم" التي تقع في العاصمة العراقية بغداد، وحكاياتها، وما هو مصيرها الآن.

وأوضح محمد أبو سعدة، في تصريحات خاصة لصحيفة "اليوم السابع" أنه سيكون حاضراً فس اجتماع للأرشيف العربي للمباني التراثية والتراث العمراني، في منتصف شهر شباط المقبل، في دولة تونس" مضيفاً أنه "وخلال الاجتماع سيناقش مع ممثل العراق حول هذه الفيلا".

وأشار محمد أبو سعدة، إلى أنه سيعرض كل أوجه التعاون والمساعدة مع العراق من أجل الحافظ على المباني".

يذكر أن الفيلا في بغداد التي تشبه "فيلا أم كلثوم" في القاهرة بنيت في منتصف أربعينيات القرن الماضي، من قبل رجل أعمال عراقي كان شديد الولع بكوكب الشرق، وطلب منها السماح ببناء بيت كبير في بغداد، وعلى الفور رحبت المغنية أم كلثوم بالفكرة وقدمت له خرائط بناء فيلاتها.

وقام المعجب العراقي ببناء المنزل في منطقة بارك السعدون، وعاش هو وزوجته وأولاده في هذا المنزل حتى وفاته عام 1961، وكان منزله يتكون من 18 غرفة، إضافة إلى حديقة ونافورة ماء ومرآب للسيارات

وفي عام 1990، تم الاستفادة من الفيلا واستأجرها بمبلغ قدره 25 ألف دولار في السنة، مقابل أن تكون الفيلا مقراً لبعثة الصليب الأحمر الدولي في العراق.

وعلى ما يبدو أن فيلا أم كلثوم في بغداد لم يكتب لها الدوام هي الآخر، فقد تم تفجير جزء من الفيلا على يد جماعات إرهابية في عام 2003، ما أسفر عن وقع أضرار جسيمه للمبنى، وتم إعادة اصلاحه وحاليا تشغله إحدى الشركات الخاصة بتجارة المواد الغذائية.انتهى 1