السبت 16 ديسمبر 2017
تصويت
السياسية
الخميس 7 ديسمبر 2017 | 11:01 صباحاً
| عدد القراءات : 62
طعمة: الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الغاصب تعبير عن ازدواجية مقيتة ويغذي المنطقة بمزيد من التوترات

بغداد/...اعتبر رئيس كتلة الفضيلة البرامانية النائب عمار طعمة ، الخميس، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب بانه ،تعبير عن ازدواجية مقيتة وزدعم و إنحياز لمنهج القمع والغصب والعنف المنظم ضد الشعوب المستلبة حقوقها.

وقال طعمة في بيان تلقته "عين العراق نيوز" ان خطاب رئيس امريكا تضمن مجموعة تناقضات وقلب للحقائق والوقائع، فهو يروج للكيان الغاصب انه افضل نظام ديمقراطي بينما يشهد التأريخ القريب والبعيد تلازم نهج وسلوك الكيان الغاصب مع انتهاك حقوق الانسان وسحق كرامة شعب بكامله و اقترافه لمجازر وحشية وجرائم ضد الأبرياء من أطفال وشيوخ ونساء وبطريقة الارض المحروقة يخجل من ذكرها وبيان معالمها الضمير الإنساني فضلا عن الدفاع والمدح لمرتكبيها و منفذيها ".

وتابع ، ان "قرار الرئيس الامريكي يستفز مشاعر اكثر من مليار مسلم و عربي  ويتعمد إثارة سخط شعوب المنطقة ، ويخلق بيئة متوترة اضافية للصراع والنزاعات، و يوحي بسياسة فرض الامر الواقع دونما مراعاة لحقوق الشعب الفلسطيني ويؤكد انحيازاً لطرف يمثل الطغيان والتمرد على القرارات الدولية لفترة طويلة ".

وتابع ، ان ترامب يعود فيطرح نفسه راعياً و وسيطاً لإحلال السلام وحل الأزمات والمشاكل التي عاناها الفلسطينيون لعقود طويلة وهو ما يتناقض مع الحد الأدنى من الاخلاق و السلوكيات المطلوب توفرها في من يطرح نفسه وسيطاً لإنجاز السلام".

واكد طعمة ، ان "هذا القرار يعكس الخلل العميق الذي يلازم طريقة بناء الموقف في السياسة الخارجية و الذي يغلب مراعاة الحليف المصلحي و ان كان ظالماً ومتعدياً على حقوق الشعوب ومحتلا وغاصباً على حساب حقوق ومطالب الشعوب المشروعة".

وأشار رئيس كتلة الفضيلة الى ، ان" هذا القرار يفتقر للقراءة الواقعية لأزمات المنطقة ويبتعد كثيراً عن الموضوعية في اختيار طرق واساليب معالجة المشاكل العميقة التي أربكت إستقرار المنطقة وجعلتها بيئة لنشوء العنف والتطرف وانتشاره وامتداده لخارج حدود المنطقة، وكأنه يريد تغذية هذا الارباك وإدامته لأمد بعيد".انتهى 1