السبت 16 ديسمبر 2017
تصويت
ثقافة وفنون
الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 | 05:22 مساءً
| عدد القراءات : 1575
ناشطون واعلاميون: من يدخل الى اثار بابل يموت

بغداد/.. انتقد ناشطون من محافظة بابل واعلاميون، الاهمال في منطقة آثار بابل القديمة، مبينين انها "جرداء" وتخلو من كل مظاهر السياحة.

وكتب الناشط شامل البياتي، على صفحته في "فيسبوك"، ان "الاثار التي يصل عمرها الى ستة آلاف سنة، تشهد اليوم جريمة نكراء متمثلة بإهمال فظيع، أيعقل ان اول بيوت العالم القديم والمصممة بشكل حديث يفوق هدستنا الحالية ترمى فيه اوساخ العالمين".

وفي فيديو نشره الاعلامي حسن رجب، على صفحته بفيسوك، وتابعته "عين العراق نيوز"، قال فيه، "كل الاحجار والطابوق الذي تشاهدوه الآن في هذا الفيديو هي قطع اثرية، كُتب عليها تأريخ بابل، وهي تعاني اليوم ابشع اهمال"، مشيرا الى "عدم وجود اي نشاط سياحي في المنطقة، ولا يوجد اي مظهر لتوزيع كراسات تعريفية بتأريخ الآثار او وظائف ما تبقى من اطلال المنطقة".

ولفت في حديثه، الى ان "الاثار جرداء، ومن يدخل لزيارتها قد يموت عطشا لعدم وجود اي اكشاك تبيع المياه".

وكان عضو مجلس محافظة بابل علي السلطاني، قد اوضح في وقت سابق، أن بناء مناطق ومعالم سياحية في آثار بابل سيجعلها بعيدة عن الانضمام للائحة التراث العالمي، مبينا أن مشروع التطوير السياحي في مناطق الآثار "تم إيقافه".

وقال السلطاني لـ"عين العراق نيوز"، أنه "بعد زيارة الوفد الأممي لمنظمة التراث والآثار العالمي للمحافظة واجتماعها برئيس مجلس المحافظة وعدد من المختصين تبين ان بناء معالم سياحية داخل المنطقة الأثرية سيفقد المنطقة فرصة الانضمام إلى لائحة التراث العالمي"، مشيرا إلى أن "إنشاء تلفريك مثلا، يجب أن يكون خارج المنطقة الأثرية أو بعيدا عنها".

واكدت رئيس لجنة الثقافة النيابية ميسون الدملوجي، التزامها والتزام ائتلاف الوطنية بإدراج أثار بابل في لائحة التراث العالمي، مطالبة برفع التجاوزات التي قامت بها الحكومات قبل وبعد سقوط "النظام البائد" على الموقع. انتهى6