الجمعة 24 نوفمبر 2017
تصويت
مقابلات وتقارير
الأثنين 6 نوفمبر 2017 | 11:18 صباحاً
| عدد القراءات : 1162
مدارس واسط ترى النور باستخدام اخر صيحات التكنلوجيا في التعليم

بغداد/... في تجربة هي الأولى من نوعها باشرت بعض من مدارس محافظة واسط، الأثنين، باستخدام السبورات التفاعلية في التعليم الصفي بغية النهوض بمتطلبات المرحلة والمساهمة بتحديث طرق التعليم.

وقال مدير عام تربية محافظ واسط صادق منعم عابدي لـ"عين العراق نيوز"، أن "هذه التجربة ستسهل على المدرس والطلبة تلقي الدروس التعليمية بكل بساطة ويسر، وستسهم في نقل دروس الكترونية جديدة للصف الدراسي".

واضاف، "سيتم تعويض الطباشير والممسحة بالسبورة التفاعلية والحواسيب والاقلام الرقمية وأجهزة العرض" مبينناً بأنه "يمكن التحكم بلوحات السبورة عبر اللمس المباشر".

وبشان أهمية هذه الخطوة وانعكاساتها الإيجابية في مدارس المحافظة، قال عابدي "هذه التجربة تعد من أحدث الصيحات التكنلوجية المستخدمة في تكنلوجيا التعليم وتمثل تجربة أولى ومحاولة لإخراج قطاع التعليم من النفق التقليدي الضيق الى العالم الرقمي الرحب".

من جهتهم أشاد بعض من مدارس المحافظة بالدور الريادي لمديرية التربية وحرصها الأكيد على تذليل كل المعوقات التي تعتري هذه التجربة.

وفي هذا الصدد وصفت مديرة متوسطة المتفوقين، السبورة بشكلها البسيط بأنها أول أدوات الوسائل التعليمية التي استخدمت في التعليم الصفي كوسيلة تعليمية يلجأ إليها المعلم والمدرس مهما كان تخصصه وتعد من ابرز استخدام الوسائل المرسومة.

وقالت، "تساعد السبورة التفاعلية في عملية الإدراك لدى المتعلم بشكل صحيح وتتماشي مع ما يشهده العالم من تطور هائل في مختلف الاستعمالات البسيطة التي عرفها الإنسان من خلال وسائل التعلم ولذلك أصبح استعمالها شائعا في بعض الدول العربية والأجنبية".

إلى ذلك عبر المدرس المساعد عصام المالكي، عن سعادته بهذه التجربة، مبدياً ثقته بالنتائج الايجابية التي ستترتب على هذه التجربة.

وقال "يشهد العالم تطوراتٍ هائلةٍ في مختلف مجالات الحياة، وخاصة في مجال الوسائل الإلكترونية والوسائط المعينة في التعلم، وقد اتّسع استعمال الحاسوب في المؤسسات التربوية".

وتابع المالكي "أصبحت  هذه السبورات الوسيلة المميزة في نقل المعرفة إلى متلقيها في وقت قصير وجهد أقل ولمسة إبداعية ذات جودة أعمق".انتهى3