الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
تصويت
الأخبار الدولية
الجمعة 13 أكتوبر 2017 | 02:11 مساءً
| عدد القراءات : 267
موسكو تصف اتهامها بالتأثير على امريكا عبر لعبة "البوكيمون" بالسخيف

متابعة/... علّقت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على مزاعم وردت في وسائل الإعلام الأمريكية حول تدخل روسيا فى الشؤون الأمريكية عبر لعبة Pokemon Go.

وقالت ماريا زاخاروفا عبر صفحتها في فيسبوك: "وفقا لمنطق قناة CNN فإن الأمريكيين من أصول إفريقية يحددون مواقفهم الاجتماعية والمدنية وهم يمارسون لعبة البوكيمون". بهذا الشكل الأحمق تقوم القناة بتبرير ظهور مشاكل عنصرية في أمريكا الحديثة. من جديد كل الذنب على الروس ... والبوكيمون الذي يتحكمون به".

وكانت القناة الأمريكية أنفة الذكر أفادت في وقت سابق بأن المحاولات المرتبطة بروسيا "للتأثير على الوضع في الولايات المتحدة" جرت ليس فقط عبر شبكات التواصل الاجتماعي بل وعبر YouTube و Pokemon Go.

والحديث هنا يدور عن حملة "لا تطلق النار علينا"(Don’t Shoot Us) التي جرى الترويج لها عبر Facebook و Instagramو Twitterو Tumblrو YouTube.

وتزعم القناة بأن المشرفين على تنظيم الحملة استخدموا وسائل التواصل المذكورة أعلاه لتغطية عنف الشرطة ضد الأمريكيين من أصول إفريقية.

ونوهت بأن الروابط المتشعبة الموصولة مع donotshoot.us  كانت تؤدي إلى حساب في Tumblr كان قد أعلن في صيف العام الماضي عن مسابقة في لعبة بوكيمون.

وأشارت القناة إلى أنه كان يجري عمدا توجيه المستخدمين الذين كانوا "يصطادون" المخلوقات الافتراضية في العالم الحقيقي، إلى الأماكن التي تشهد حوادث عنف بمشاركة الشرطة وكان يعرض على المستخدمين إطلاق أسماء الزنوج القتلى خلال الحوادث على البوكيمونات.

ونتيجة لكل ذلك قامت إدارات Facebook و Instagramو Twitterبتجميد حساب الحملة المذكورة أعلاه وأما صفحة Tumblr فتنشر في الوقت الراهن أنباء عن الوضع في فلسطين.

وكدليل على تورط روسيا المزعوم في هذه الحملة، قالت مصادر "سي إن إن" إن حساب الحملة على فيسبوك مرتبط بوكالة Internet Research Agencyالتي تعتبرها القناة من "المؤسسات الموالية للكرملين". انتهى 2