الأثنين 18 ديسمبر 2017
تصويت
الامن
الخميس 12 أكتوبر 2017 | 02:25 مساءً
| عدد القراءات : 515
الكشف عن عمليات تغيير ديموغرافية تقوم بها قوات الاسايش في نينوى

بغداد/... كشف النائب عن محافظة نينوى، عبد الرحمن اللويزي، الخميس، عن تهجير قوات الاسايش لعشرات العوائل العرب من ناحية زمار العربية غربي نينوى، واصفا هذه الاعمال بأنها على خطى داعش عندما اجتاح محافظة نينوى.

وذكر اللويزي لـ"عين العراق نيوز"، ان " داعش وضعت علامات ورموزاً معينة على منازل المسيحيين وبقية المكونات الأخرى في المناطق التي احتلتها ، والان قوات الاسايش تكتب عبارة، كورد، على منازل العرب في ناحية زمار العربية غربي محافظة نينوى، بعد أن هجرتهم منها واستولت على بيوتهم"

وتابع ان "مسؤول الاسايش في زمار، العقيد نوروز، يقول في التقرير الذي أعدته رويترز، أن ما يصل إلى 80 في المئة من سكان زمار العرب انظموا الى تنظيم داعش أو أيدوه عندما احتل التنظيم المدينة".

وتابع ان "هذا الكلام معناه أن 80% من أهل زمار تم تهجيرهم من زمار تحت هذه الذريعة، وما لا تعلمه الحكومة فضلا عن المجتمع الدولي ان هناك أكثر من 800 مذكرة القاء قبض أصدرتها محاكم الإقليم على أهل زمار وحدهم، بحجة انتمائهم لداعش، حتى يضمنوا عدم عودتهم اليها ، لافتا الى ، ان جميع مراكز التدقيق الأمني التي كانت مخصصة للنازحين في سيطرة العقرب وغيرها ، كان الإقليم يرسلون إليها عناصرا من الشرطة المحلية من أهالي زمار من الجرجرية، حيث كانوا يبلغون القوات الأمنية عن أي شخص يتعرفون عليه من سكنة زمار, بحجة انه إرهابي، خصوصاً الأشخاص الذين استولى الجرجرية على دورهم في زمار".انتهى 3