السبت 21 أكتوبر 2017
تصويت
أخبار عامة
الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 | 06:52 مساءً
| عدد القراءات : 307
دراسة: الاحتباس الحراري لا يؤثر على الارض

متابعة/.. كشفت دراسة جديدة، أن اختلاف المناخ والاحتباس الحراري لا يشكلان أي انذار مباشر على كوكب الأرض مثلما اعتقد الكثيرون في الماضي، مشيرة الى أن العلماء السابقين حصلوا على نماذج خاطئة أدت بهم إلى هذه الاستنتاجات غير الصحيحة حول تأثير التغير المناخي على سلامة كوكب الأرض.

ووفقا لما نشره موقع "telegraph" البريطاني، فان "الأبحاث الجديدة التي أجراها علماء بريطانيون تكشف أن العالم يتلوث ويزداد معدل الاحتباس الحراري بسرعة أقل من التنبؤات المتوقعة منذ 10 سنوات، مما يعطى البلدان مزيدا من الوقت لإحكام السيطرة على إنتاج الكربون، إضافة إلى أن الثورة غير المتوقعة في الطاقة المتجددة بأسعار معقولة أدت إلى زيادة هذه التوقعات الإيجابية وتقليل خطر الاحتباس الحراري".

ويقول الخبراء الآن إن "هناك فرصا للحفاظ على درجات الحرارة العالمية في حدود 1.5 درجة فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية، وهو الهدف النهائي لاتفاقية باريس لعام 2015".

ووفقا للنماذج المستخدمة في وضع الاتفاق، يجب أن يكون العالم الآن 1.3 درجة فوق متوسط​ الاحتباس من منتصف القرن التاسع عشر، في حين تشير أحدث الملاحظات إلى أن نسبة الاحتباس في الواقع بين 0.9 إلى 1 درجة أعلاه، وهذا التناقض يعنى إمكانية استمرار انبعاث ثاني أكسيد الكربون بالمعدل الحالي لمدة 20 سنة أخرى قبل أن يتم توغل الهدف بدلا من الثلاثة إلى خمسة سنوات التي تنبأ بها النموذج السابق.

وقال البروفسور "مايلز ألين" من جامعة أكسفورد وأحد واضعي الدراسة الجديدة، "عندما تتحدث عن ميزانية قدرها 1.5 درجة، فإن الفرق بمقدار 0.3 درجة هو صفقة كبيرة، كذلك فهناك سبب آخر لجعل التوقعات المناخية أقل إحباطا مما كان معتقدا فى السابق وهو هدوء الانبعاثات، لا سيما فى بكين، والتي استفادت من الطاقة المتجددة أيضا بشكل أكبر مما كان متوقعا".

وأعلن مكتب الأرصاد الجوية أن "التباطؤ في معدل زيـادة درجات الحرارة العالمية المبلغ عنه تقريبا خلال العقد الأول من هذا القرن قد انتهى الآن". انتهى7