الأربعاء 20 سبتمبر 2017
تصويت
مقابلات وتقارير
الثلاثاء 15 أغسطس 2017 | 05:41 مساءً
| عدد القراءات : 1401
بالتسلسل التاريخ.. اقوى 6 جيوش سيطرت على العالم

متابعة/.. أعد موقع "ناشيونال إنتريست"، قائمة بـ 6 جيوش هيمنت على تاريخ العالم، وكيف جاء ترتيبها خلال المراحل التاريخية السابقة.

وقال الموقع إن الجيش السوفييتي كان أكبر الجيوش على مدار التاريخ. كما كان الجيش الأمريكي نموذجاً حقيقياً لذلك مع نهاية الحرب العالمية الثانية.

وفيما يلي قائمة الجيوش الـ 6 كما أعدها الموقع الأمريكي:

 

الجيش الروماني

غزا الجيش الروماني الشهير العالم الغربي على مدى بضع مئات من السنين. وكانت ميزة الجيش الروماني هي المثابرة وقدرته على العودة والقتال مراراً حتى في مواجهة الهزيمة المطلقة.

وأثبت الرومان ذلك خلال الحروب البونيقية على الرغم من عدم وجود المعرفة والموارد، وكانوا قادرين على هزيمة القرطاجيين أولا عن طريق الإعداد لهم والترصد ومن ثم باستخدام تكتيكات المفاجأة (عن طريق هبوط الجيش في قرطاج نفسها).

وأعطى الجيش الروماني جنوده العديد من الحوافز للقتال من أجل الجيش بقوة وتصميم. وبالنسبة للجنود الفقراء، كان الانتصار في الحرب يعني منح الأراضي. وبالنسبة لمالكي الأراضي، فإن ذلك يعني حماية ما كانوا يملكون وكسب المزيد من الثروات. وبالنسبة للدولة الرومانية ككل، كان النصر يعني تأمين روما.

كل هذه المبادرات حفزت الجنود الرومان على مكافحة الصعاب، وكانت المعنويات عنصراً مهماً جداً في أداء الجيوش.

ونتيجة لذلك، توسعت روما في غضون ثلاثمائة عام تقريبا من قوة إيطالية إقليمية إلى أن أصبحت سيد البحر الأبيض المتوسط ​​بأكمله والأراضي المحيطة به.

 

الجيش المغولي

بلغ عدد المغول أكثر من مليون رجل عندما بدأوا غزواتهم في 1206، وتمكنوا من غزو وإخضاع معظم أوراسيا في مئة سنة، وهزيمة الجيوش والدول التي لديها عشرات أو حتى مئات المرات أكثر من قوى المغول.

كان المغول في الأساس قوة لا يمكن وقفها والتي ظهرت على ما يبدو من أي مكان للسيطرة على الشرق الأوسط والصين وروسيا.

نجح المغول في العديد من الاستراتيجيات والتكتيكات التي استخدمها جنكيز خان، الذي أسس الإمبراطورية المغولية. والأهم من ذلك هو حركة المغول والقدرة على التحمل.

في البداية، مكنت طريقة الحياة المغولية المعتمدة على الترحال من نقل جيوش كبيرة عبر مسافات مذهلة في أوقات قصيرة، حيث يمكن للمغول العيش بعيدا عن قطعانهم أو خيولهم.

وفي الواقع، تعززت حركة المغول من خلال الاعتماد الشديد على الخيول. وكان كل من الفرسان المغول يحتفظون بثلاثة أو أربعة خيول لإبقائها جديدة. وكان الفرسان لديهم أقواس يمكن أن يطلقوا النار بها أثناء ركوب الخيل.

وللمغول مزايا كبيرة في المشاة خلال المعركة بالتنقل الذي تسمح به الخيول، كما هو الحال في الانضباط الصارم، ويسمح أيضا للمغول باستخدام أساليب مبتكرة بما في ذلك الضرب والهجمات الخاطفة.

كما كان المغول يعتمدون بشكل كبير على الإرهاب الفظيع، مما أدى عمداً إلى إلحاق أضرار وخسائر كبيرة على أعدائهم المهزومين لكسر معنويات الآخرين في المستقبل.

 

الجيش العثماني

غزا الجيش العثماني معظم الشرق الأوسط. البلقان وشمال أفريقيا. وكان دائماً يطغى على جيرانه المسيحيين والمسلمين. كما غزى واحدة من أكثر المدن التي لا يمكن اختراقها في العالم (القسطنطينية) في عام 1453.

لمدة خمسمئة سنة، كان في الأساس اللاعب الوحيد في المنطقة التي كانت تتألف في السابق من عشرات الدول حتى القرن 19.. فكيف فعل الجيش العثماني هذا؟

بدأ الجيش العثماني في الاستفادة من المدافع جيداً قبل أعدائه، وكثير منهم كان لا زال يقاتل بأسلحة القرون الوسطى. وهذا أعطاه ميزة حاسمة عندما كان إمبراطورية شابة.

أغرق المدفع القسطنطينية وهزم الفرس والمماليك في مصر. وكانت إحدى المزايا الرئيسية للعثمانيين استخدام وحدات المشاة الخاصة (النخبة) التي تسمى (جانيساريز).

تم تدريب (الجنساريين) من الشباب ليكونوا جنودا، وبالتالي كانوا مخلصين جدا وفعالين في ساحة المعركة.

 

الجيش الألماني النازي

بعد الجمود الذي طال أمده في الحرب العالمية الأولى، صدم جيش ألمانيا النازية أوروبا والعالم من خلال اجتياح معظم أوروبا الوسطى والغربية في غضون أشهر. وفي لحظة ما بدا أن القوات الألمانية النازية كانت مستعدة لقهر الاتحاد السوفياتي الضخم.

وقد تمكن الجيش الألماني من إنجاز هذه الإنجازات الهائلة من خلال استخدامه لمفهوم الابتكار، الذي تم باستخدام التكنولوجيات الجديدة في الأسلحة والاتصالات، جنبا إلى جنب مع السرعة والمفاجأة وتركيز القوات والكفاءة.

وعلى وجه التحديد، تمكنت وحدات المشاة المدرعة والميكانيكية بمساعدة من الدعم الجوي البعيد المدى من القفز عبر خطوط العدو وتطويق القوى المعادية.

وفي موسم افتتاح الحرب العالمية الثانية، كانت القوى المتعاركة قد صدمت، وظهرت على أنها لا تشكل سوى مقاومة ضئيلة. إلا أنه في نهاية المطاف لم تكن الموارد كافية والقوى الفاعلة تسمح فأدى ذلك بألمانيا النازية إلى السقوط.

 

الجيش السوفيتي

الجيش السوفييتي (المعروف باسم الجيش الأحمر قبل 1946)، لعب الدور الأساس في الانتصار على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

والواقع أن معركة ستالينغراد، التي انتهت باستسلام الجيش السادس الألماني كله، كانت نقطة تحول رئيسية عالمية في المسرح الأوروبي في الحرب العالمية الثانية.

إن انتصار الاتحاد السوفييتي في الحرب، وقدرته على تهديد بقية أوروبا خلال العقود الأربعة التالية بعد توقف القتال، لم يكن له علاقة بتكنولوجيا متفوقة (خارج الأسلحة النووية) أو عبقرية، لكن الجيش السوفييتي كان متفوقاً عسكرياً بفضل الحجم الهائل لقواته، ويقاس ذلك من حيث مساحة اليابسة والموارد السكانية والصناعية.

ومن المؤكد أنه كانت هناك لحظات من العبقرية العسكرية، خاصة عندما سمح ستالين لقادته القليلة القادرين، والتكنولوجيا الواعدة، ولا سيما دبابات T-34.

وباستثناء الأسلحة النووية، لم يكن الجيش السوفييتي أثناء الحرب الباردة مختلفا كثيرا بالنسبة إلى خصومه. وعلى الرغم من أن الناتو قد حقق الكثير من المزايا التكنولوجية خلال الصراع الذي دام أربعة عقود، إلا أن الاتحاد السوفييتي تمتع بمزايا رقمية هائلة في العديد من الفئات، أبرزها القوى العاملة. ونتيجة لذلك، فإنه في حال نشوب نزاع في أوروبا، ستعتزم الولايات المتحدة ومنظمة حلف شمال الأطلسي التحول إلى الأسلحة النووية في وقت مبكر.

 

الجيش الامريكي

لقد تخلفت الولايات المتحدة في معظم تاريخها عن الحفاظ على جيش كبير. في حين أن الدستور الأمريكي يوجه الكونغرس بتوفير وصيانة البحرية، فإنه يعطي فقط سلطة الكونغرس لرفع ودعم الجيوش حسب الحاجة.

وكان الجيش الأمريكي منذ بداية القرن العشرين فعالا للغاية، خاصة في المعارك ضد الدول القومية.

كما دمرت الولايات المتحدة جيش صدام حسين في الكويت عام 1991 والعراق في عام 2003.

وكانت الولايات المتحدة قوة قادرة على نشر أعداد هائلة من القوة العسكرية، بما في ذلك القوات البرية بطريقة سريعة وفعالة.

وأضاف أن هذا يسلط الضوء على أحد العوامل الرئيسية في نجاح الجيش الأمريكي، والجيش الأمريكي قوة قتالية مدربة تدريباً عالياً وتعمل بتكنولوجيا فائقة. كما أنها مدعومة من قبل أكبر قوة بحرية وجوية عرفها العالم. انتهى7

 

المصدر: سبوتنيك