الأثنين 18 ديسمبر 2017
تصويت
مقالات
الجمعة 4 أغسطس 2017 | 02:04 مساءً
| عدد القراءات : 3419
لماذا تصرّ الكتل الكبيرة على نظام سانت ليغو (١،٩)

لماذا تصرّ الكتل الكبيرة على نظام سانت ليغو (١،٩)

بقلم.. عبد الرضا المهاجر

يقولون ان ترك مقترحهم سانت ليغو

( ١،٩ )سينتج قوائم فائزة صغيرة ( مقعد واحد ) وتبتز القوائم الكبيرة وتعرقل استقرار الحكومات المحلية فما صحة هذه الدعوى التي يرددها اعضاء الكتل الكبيرة ( كما توصف )

والجواب ان هذا الادعاء غير صحيح واضرب لك أمثلة تكذب أدعاءهم

 

••• في نتائج انتخابات عام ٢٠١٠ البرلمانية كانت فقط اربع قوائم كبيرة بوصفهم وهي دولة القانون والائتلاف الوطني والكردستاني والعراقية ولم توجد قوائم صغيرة بوصفهم حتى تبتزهم !!! فلماذا عطلوا الحياة السياسية وادخلوا البلاد في حالة فراغ وعدم تشكيل حكومة لمدة سبعة أشهر حتى حكمت المحكمة الاتحادية بإجبارهم على عقد جلسة برلمان وتشكيل الحكومة

تصوروا سبعة أشهر والبلاد لم تعقد فيها جلسة برلمان واحدة والكتل الكبيرة اربعة فقط فلماذا لم تتفق وتحسم تشكيل الحكومة في المدة الدستورية وتجاوزت المدد الدستورية وخرقت الدستور ؟!!

هذا مثال واضح ان الخلل في عقلية ومنهج الكتل الكبيرة ( الحيتان ) التي تريد الاستحواذ على كل شئ بحق وبباطل .

ومثال اخر انتخابات محافظات ٢٠١٣ التي اعتمدت سانت ليغو غير المعدل وأنتجت قوائم صغيرة ولكن لم تكن المشكلة بالكتل الصغيرة وانما اختلاف الكتل الكبيرة وفشلها في تشكيل ائتلاف من هذه الكتل الكبيرة رغم ان من مجموع مقاعدها تؤمن أغلبية مريحة فلماذا لم يتفقوا مع بعضهم الكبار !!! ويذهبوا للتحالف مع المقعد الواحد أوالإثنين لتشكيل الاغلبية ؟؟!

الجواب واضح لانه يريد إقصاء منافسه الكبير الاخر وحرمانه من المشاركة في السلطة ليستأثر هو بها ويعطي ثمنا للمقعد الواحد ليتحالف معه اقصاءا لكتلة كبيرة لديها مساحة واسعة من الجمهور والناخبين

 

فيا اخوتي العلة الحقيقية في عقلية الاستئثار والاستحواذ التي تتحكم بسلوك الكتل النافذة والكبيرة هي التي تمنع الاستقرار السياسي وتمنع مجيئ العناصر الكفوءة النزيهة لان مصالحها غير المشروعة عند ئذ لا تتحقق

--------------------

واذكر لكم نتائج انتخابات مجالس المحافظات لسنة ٢٠١٣ التي اعتمدت سانت ليغو بالقسمة على ( ٥،٣،١، ٧، وهكذا ) وهي معادلة توفر فرصا كبيرة لفوز القوائم الناشئة والصغيرة ( على تعبيرهم ) ليتضح لكم كذبة وادعاء مؤيدي سانت ليغو ( ١،٩ ) بان الكتل الصغيرة واصحاب المقعد الواحد او الاثنين تبتز وتعرقل تشكيل الحكومات

، بل سيتضح لكم ان عقلية الاستحواذ والتمدد على الاخر التي تنتهجها الكتل الموصوفة بالكبيرة هو سبب عدم الاستقرار وتأخير تشكيل الحكومات المحلية واستمرار المناكفات والتقاطعات السياسية في المحافظات :

 

١. محافظة بغداد :

 

عدد مقاعدها ٥٨ مقعد يعني الاغلبية السياسية تتحقق بثلاثين مقعد

ولو اطلعنا على مقاعد الكتل الكبيرة لوجدناها تزيد بمجموعها على الاغلبية مما يعني ان القوائم الصغيرة لاتستطيع عرقلة تشكيل الحكومة من قبل الكتل الكبيرة فأين المشكلة اذن ، المشكلة في الكتل الكبيرة ذاتها التي تعيش الصراع واعتادت على سلوك واحد فقط في تعاملها مع المنافس الاخر وهو الاقصاء والتهميش وليس المشاركة والتكامل

فدولة القانون لوحدها لديها عشرون مقعد

وكتلة المواطن ستة مقاعد والتيار خمسة مقاعد وهذه مجموعها واحد وثلاثون مقعد وهي أغلبية ، ولو أضفنا لها مقاعد متحدون وهي ثمانية مقاعد يصبح مجموع مقاعد الكتل الكبيرة تسعة وثلاثون مقعدا وهي أغلبية مريحة جدا ..فهل يستطيع حزب اوكتلة صغيرة ذات مقعد او مقعدين ان تعرقل تشكيل الحكومة مع توفر الكتل الكبيرة على هذه الاغلبية المريحة

هذا مثال واضح يبين ان سبب تمسك الكتل الكبيرة ( الحيتان)بنظام سانت ليغو ( ١،٩) ليس لمنع ابتزاز الصغار كما يدعون ( لان الصغار لايمتلكون مايوازي أغلبية الكبار ) بل السبب هو عقلية الاستحواذ والاستئثار والاقصاء للآخرين

 

٢. مثال اخر محافظة ديالى كانت نتائجها لسنة ٢.١٣ وعلى نظام سانت ليغو بالقسمة على ( ٥،٣،١ ....) وهي اكثر نفعا للقوائم الصغيرة من ( ١,٤) التي يطالب بها الان

كالآتي

-------------------------

مجموع مقاعد ديالى ٢٨ مقعد حصل

تحالف ديالى الوطني ١٢ مقعد تلاه ائتلاف العراقية ديالى عشرة مقاعد

وانت ترى هاتين القائمتين تشكل أغلبية مريحة بمايساوي ثماني عشر مقعدا فلماذا لم يحصل الاستقرار السياسي وكل ستة أشهر المحافظ يقال أو يستجوب ؟ الجواب انها عقلية الكتل الكبيرة الحيتان وليس الكتل الصغيرة التي لاحول لها ولاعدد كافي للإعاقة والتعطيل

علما ان قائمة التآخي حصلت ثلاثة مقاعد والوطنية العراقية مقعدين

----------------------------

٣. مثال اخر البصرة مجموع مقاعدها ٣٥ مقعدا

حصلت دولة القانون على ١٦ مقعد والمواطن ستة مقاعد والاحرار ثلاثة مقاعد وائتلاف البصرة المستقل اثنين

فاذا جمعنا مقاعد هذه الكتل يصبح ٢٧ مقعدا وهي تشكل أغلبية مريحة جدا بل تساوي اكثر من الثلثين فلماذا تختلف القوائم الكبيرة وتقاطعاتها مستمرة ،،هل السبب قوا

 

ئم الصغيرة ذات المقعد الواحد ؟!! هذا ادعاء يكذبه الأرقام وسبب الارباك الحقيقي صراع الحيتان على النفوذ والسلطة وشؤونها

---------------------------

٤. مثال محافظة بابل

مجموع مقاعدها ٣١ مقعدا حصل دولة القانون ثمانية مقاعد والمواطن سبعة مقاعد وتجمع كفاءات اربعة مقاعد وهذه بمجموعها أعلبية مريحة ( ١٩ مقعدا ) واذا أضفنا اليها التيار ثلاثة مقاعد فتزداد الاغلبية وتستقر فلماذا لم تستقر المحافظة ؟! هل السبب الكتل الصغيرة ذات المقعد الواحد !!!!؟؟؟ طبعا الأرقام تفضح هذه الكذبة وانما السبب هو الحيتان التي تعتاش على التهام الاخرين وابتلاعهم

--------------------------

 

٥. محافظة ذي قار مجموع مقاعدها

واحد وثلاثون مقعدا

حصلت دولة القانون على عشرة مقاعد والمواطن سبعة مقاعد والتيار خمسة مقاعد ومجموع هذه الكتل يساوي اثنان وعشرون مقعدا وهي أغلبية مريحة جدا فلماذا لم يشكلوا ائتلاف حكومي للمحافظة وجاء شخص من قائمة لديها ثلاثة مقاعد ليصبح محافظا ؟! لان الحيتان اختلفت مع بعضها وهي حينما تختلف تلجأ الى إقصاء الاخر وأبعاده من الموقع ولو ذهب لغيرها وهذا ماحصل في ذي قار

فليس كتلة المحافظ الصغيرة بنفسها وبعددها ابتزت ونالت موقع المحافظ وأنما صراع الكبار الذي انهك الكبار وفتح المجال لكتلة صغيرة ان تحكم المحافظة وان كانت هي في الواقع مدعومة من المالكي واحد أذرعه الانتخابية

--------------------------

 

٦. محافظة النجف

مجموع مقاعدها تسعة وعشرون مقعدا

الوفاء للنجف حصلت تسعة مقاعد والمواطن حصلت ستة مقاعد ودولة القانون حصلت خمسة مقاعد والتيار

ثلاثة مقاعد ويبدو من النتائج كلهم كبار !! وليس فيهم صغار فلماذا اختلفوا واارتبكت التشكيلة الحكومية وأقيل المحافظ ثم اقيل رئيس مجلس المحافظة ثم حصلت محاولة لإقالة المحافظ الجديد والآن المجلس معطل لايستطيع ان يعقد جلسة وهم كلهم كتل كبيرة حسب توصيفكم ،، ولايوجد بينكم كتلة صغيرة فلماذا اضطربتم واربكتم استقرار المدينة المقدسة !!؟؟

-------------------------

 

٧. محافظة صلاح الدين مجموع مقاعدها تسعة وعشرون حصل ائتلاف الجماهير على سبعة مقاعد وحصل متحدون خمسة مقاعد وحصلت عراق الاصالة خمسة مقاعد

والعراقية حصلت ثلاثة مقاعد والتحالف الوطني ثلاثة مقاعد

وها انت ترى بمجموع الكتل الثلاث الاولى تحصل أغلبية مريحة ، دون الحاجة الى قوائم متوسطة الحجم فضلا عن الصغيرة ،، فلماذا استمرت المشاكل والتقاطعات والإقالات المتبادلة بين الكبار !!!؟؟ أليس السبب ان الكبار حيتان ومستأثرون واستحواذيون !!؟؟

---------------------------

٨. محافظة الانبار مجموع مقاعدها

ثلاثون مقعدا..

وحصل متحدون على ثمانية مقاعد

وحصلت كتلة عابرون خمسة مقاعد ،

وحصلت العراقية العربية اربعة مقاعد

وحصلت العراقية الوطنية ثلاثة مقاعد وحصل ائتلاف الانبار ثلاثة مقاعد

ومجموع مقاعد هذه الكتل الكبيرة والمتوسطة يصل الى ثلاثة وعشرون مقعدا ولايحتاجون الى الكتل الصغيرة فلماذا الأقالات والمناكفات والاستجوابات مستمرة ومتبادلة بين الكتل الكبيرة وأعضائها ومسؤوليها !!!؟ أليس السبب اخلاقيات ومنهج الكتل الكبيرة بالاستحواذ والتسلط والهيمنة والاستئثار

والحل هو ان تتبدل اخلاقيات ومنهج الكتل الكبيرة وليس بابتلاع حقوق الكتل الصغيرة وتخمة الحيتان الى حد السكر والدوار الذي يفقد صاحبه الرؤية والوعي والوجهة الصحيحة