الأربعاء 26 يوليو 2017
تصويت
ثقافة وفنون
الأحد 14 مايو 2017 | 02:25 مساءً
| عدد القراءات : 290
البصرة تحتضن مؤتمر بيهانس العالمي لأول مرة في جنوب العراق

بغداد/..انطلق في مدينة البصرة، امس السبت، مؤتمر (Behance) العالمي للمبدعين، فيما أكد القائمون على المؤتمر و هم شركة خيال للأنتاج الفني مشاركة أكثر من 100 مبدعاً عراقياً في مجال التصميم وصناعة الإعلانات والتصوير الفوتوغرافي ، مشيرين الى ان هدفهم هو وصول البصرة الى العالمية و أن المؤتمر يهدف إلى تبادل الخبرات بين المبدعين العراقيين والتأكيد على وحدة العراق.

وقال ممثل شركة خيال المنظمة لمؤتمر بيهانس بصرة (Behance) العالمي، على هامش المؤتمر الذي اقيم، عصر امس ، على قاعة سينما الوطني في البصرة ، إن "هذا المؤتمر يقام للمرة الأولى في جنوب العراق في مدينة البصرة وهو يهتم بالمبدعين العراقيين في مجال تصميم و خط و رسم وصناعة الإعلانات والتصوير الفوتوغرافي".

وأضاف أن "منصة (بيهانس) الإبداعية تابعة لشركة "ADOBE العالمية"، مبيناً أن "أكثر من 100 مصمماً عراقياً شاركوا في هذا المؤتمر"، مبدياً "تعجبه من وجود هذا العدد الكبير من المصممين المبدعين في البصرة ولا يوجد تسليط للضوء عليهم".

وأشار ممثل شركة خيال ، إلى أن "المؤتمر يمثل فرصة للمصممين للتشارك في الأفكار وتبادل الخبرات وتنمية الثقافة التصميمية لهم وكذلك للتعارف" ، لافتاَ إلى أن "إدارة المؤتمر تفكر في إقامته في محافظات الجنوب حتى يشمل عدداً كبيراً من المصممين المبدعين".

وتابع ، إن "المؤتمر شهد إقامة سلسلة من المحاضرات لخبراء عراقيين في المجالات الخاصة بالمؤتمر ، لافتا الى أن العمل أستمر على تحضيرات المؤتمر ليظهر بالشكل المطلوب مانت لمدة 3 أشهر من العمل المتواصل .

الى ذلك قال مدير منتدى البصرة للسينما و الراعي الرسمي للمؤتمر رمضان البدران ، أن "المؤتمر كان يختلف عن المؤتمرات السابقة على مستوى المحاضرين وإدخال جوانب جديدة للمبدعين.

في حين بينت شركة خيال للأنتاج الفني ، أن "المؤتمر حمل رسالتين، الاولى هي أن العراق فيه مبدعون و الشاب العراقي لديه القدرة على أن يصل للعالمية في هذه المجالات ولديه طموح وأفكار تساعده في ذلك"، مضيفة "أما الرسالة الثانية موجهة للعالم بأن العراق يتحدى الإرهاب من خلال مبدعيه من الشباب و أن الشاب العراق ليس إرهابياً ولا جاهلاً بل شاب متطور يواكب التطور التكنلوجي والفني والإبداع في العالم ولم يتأثر بالعمليات الإرهابية والوضع الذي يمر به البلد".انتهى 1