الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
تصويت
مقابلات وتقارير
الثلاثاء 18 أبريل 2017 | 07:02 مساءً
| عدد القراءات : 754
العزوف عن مستلزمات الرياضة الوطنية.. مختصون يعزونها لرداءة الصناعة وغياب الترويج

بغداد/.. رغم كثرة الاتحادات الرياضية في العراق والاستخدام الكبير لمختلف المستلزمات الرياضية، الا ان المعنيين بهذه الالعاب يلجأون الى الاعتماد على المنتجات المستوردة من الخارج واستيرادها، بدلا من اللجوء الى المنتجات الوطنية ودعم الصناعة المحلية.
"عين العراق نيوز" استطلعت اراء عدد من المختصين الرياضيين حول هذا الملف، حيث كانت المحطة الاولى مع الامين المالي للجنة الاولمبية الوطنية العراقية ورئيس الاتحاد العراقي المركزي للسباحة سرمد عبد الاله، الذي قال "اننا في رياضة السباحة لم نصادف مستلزمات للعبة من منتجات وطنية"، مبينا ان "المنتجات الصينية هي المهيمنة في هذا الجانب".
وتابع انه "لا توجد منتجات وطنية ملائمة للسباحة في العراق"، مشيرا الى ان "التجار في العراق يستوردون المستلزمات الرياضية من الخارج بسبب النوعية الجيدة".
من جانبه، ذكر الامين المالي للاتحاد العراقي المركزي لكرة السلة مهند عبد الستار ان "الكرات المعتمدة، على سبيل المثال، في كرة السلة ينبغي من الناحية القانونية أن تكون كرات معتمدة من شركات معروفة لكي تكون اللعبة قانونية"، مشيرا الى "قلة المعامل للتجهيزات الرياضية في العراق وهي تقريبا معدومة".
واضاف انه "لا توجد سيتات لعب من النوعية الجيدة التي تؤهلنا لخوض المنافسات وفق المواصفات الدولية المطلوبة"، مبينا ان "اتحادنا يعاني من صعوبة الحصول عليها".
ولفت عبد الستار الى ان "الاتحاد يتعرض لغرامة قدرها ثلاثة الاف دولار في حال مخالفتنا للوائح القانونية المعتمدة، لذلك نضطر لاستيراد المستلزمات الرياضية الخاصة باللعبة من الخارج".
وأكد ان "دول العالم تطورت من ناحية صناعة التجهيزات الرياضية، ولابد من مواكبتها، لكننا نعاني من هذا الجانب، وهذا سببه قلة التخصيصات"، داعيا الى ان "تتوفر شركات راعية للحصول على تجهيزات تليق بالمنتخبات العراقية".
وشدد عبد الستار على ضرورة "خلق عقلية للاحتراف الحقيقي في كل المجالات، ومنها الحصول على تجهيزات ومستلزمات رياضية، اضافة الى خلق مستلزمات النجاح في العمل ودورات تثقيفية وندوات تقيمها الجهات الحكومية المعنية بهذا الصدد".
بدوره، أكد رئيس الاتحاد العراقي المركزي لرفع الاثقال محمد كاظم مزعل انه "في حال وجود تجهيزات رياضية من صناعة عراقية سنكون أول من يستخدمها"، مشيرا الى ان "مستلزمات رفع الاثقال تتطلب قياسات ومناشئ خارجية".
ولفت الى "عدم بدائل للصناعة الاجنبية في العراق"، مبينا ان "وزارة الصناعة لم تبادر الى عرض منتجاتها وتسويقها عبر الاعلام، للتشجيع على اقتناء المنتج الوطني، من خلال التعاون مع وزارة الشباب والرياضة بهذا الصدد".انتهى م ر