الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
تصويت
مقالات
الأحد 9 أبريل 2017 | 06:27 مساءً
| عدد القراءات : 1412
نشيد العرب لم يُعرب العراق

عمر تحسين الحياني
(وطني حبيبي وطني الأكبر) كلماتٍ ولحنًا وأداءً وتصويرًا فهو أعظم نشيد للوطن العربي، كتبه أحمد شفيق ولحنه العظيم عبد الوهاب مختارًا لغنائه في العام 1960 نخبة من أعظم مطربي ذلك الزمن وهم من أعظم مطربي كل أزمنة العرب. لكن أليس غريبًا أن يُذكر في النشيد: المغرب والبحرين واليمن وسورية والسعودية ولبنان ومصر والجزائر وعُمان وفلسطين ولا يُذكر العراق! لكنكَ لو رجعتَ إلى تاريخ العراق الحديث متذكرًا أن هذا النشيد تمّ غناؤه في عهد عبد الكريم قاسم فستزول كلّ الغرابة من ذهنكَ حيث أن قاسم كان على خلاف مع الاتحاد العربي وأبعد بذلك العراق عن محيطه العربي فالنهج الشيوعي كان يحتم عليه ذلك لكن الغرابة ستعود إليكَ سريعًا حين تتذكر أن شيوعية العراق اليوم تتقرب وتودد بشكلٍ واضحٍ وملحوظ للدول العربية وكأنهم قوميون لا شيوعيون مع أنهم بالحقيقة أكثر شبهًا بنهج الأديان السماوية وبخاصة الدين الإسلامي وتعاليم المساواة والاشتراكية التي قُتل بسببها ملايين البشر وأصبح بفضلها رغيفُ الخبز قوادًا! يُذكر أن الفنانة فايزة أحمد قد ظلت ندمى لانسحابها من النشيد بسبب خلافها مع الفنانات المشاركات وغيرة النساء في ذلك!