الأربعاء 24 مايو 2017
تصويت
مقابلات وتقارير
الخميس 30 مارس 2017 | 05:01 مساءً
| عدد القراءات : 2540
موظفو الأنبار يشكون تأخر رواتبهم.. ومجلس المحافظة يحمل المسؤولية لـ"مصرف الرافدين"

بغداد/.. مع نهاية شهر آذار 2017 عانى موظفو الأنبار والتربية خاصة من ضائقة مالية تكاد تكون هي الأكبر، وظرفًا اقتصاديًا حرجًا بسبب تأخر صرف رواتبهم المستحقة.

معلمون ومدرسون وموظفون ابدوا لـ"عين العراق نيوز"، تذمرهم من هذه المشكلة ، سيما وأن الكثير منهم يسكن في إيجار بعد هدم بيوتهم وضياع ممتلكاتهم جراء العمليات العسكرية، وغالبيتهم ليس لهم مورد سوى الراتب الشهري الذي يخضع لتبرعات إجبارية أو لدعم الموازنة العراقية الإجباري أيضًا.

وقالت عضو مجلس محافظة الأنبار ابتسام محمد درب، لـ"عين العراق نيوز"، أن "مشكلة الرواتب هي من مصرف الرافدين الرئيسي، اذ أنه لا يجهز لفرع الرمادي بالسيولة النقدية"، مضيفة أن "محافظ الأنبار صهيب الراوي يتفاوض حاليا مع الحكومة المركزية لحل المشكلة".

وأكدت درب أن "المحافظة تمكن من الوصول إلى إتفاق يقتضي تجهيز فرع الرمادي بالسيولة المالية الأسبوع المقبل".

 من جانبها، أوضح مدير مصرف الرافدين فرع الرمادي، حمودي إبراهيم، أن "جلّ المشكلة يكمن في مخاوف مصرف الرافدين من خطورة نقل الأموال من بغداد إلى الرمادي وكذلك في الحفاظ عليها آمنة في داخل القضاء نفسه".

وأضاف إبراهيم، "لقد تعهد محافظ الأنبار بحماية الأموال بالتنسيق مع القوات الأمنية وسوف يتمّ تجهيز الفرع بالسيولة الأسبوع المقبل".

وفيما يتعلق بعدم السماح لمكاتب الصيرفة بتصريف (الصك) للموظفين، أجاب حمودي، إن "هذا القرار قد أصدرته هيئة النزاهة حتى لا يُستغل الموظف البسيط ولا دخل لنا بالقرار".

وتشير المصادر المحلية، أن "الأشهر المقبلة سوف يتمّ تصريف رواتب موظفي تربية الأنبار من المصارف الأهلية في المحافظة".

 يُذكر أن مصرف الرافدين فرع الرمادي قد تم إعادة فتحه مطلع هذا الشهر الماضي، بعد تحرير المدينة من سيطرة تنظيم داعش.

من عمر الحياني