الأثنين 18 ديسمبر 2017
تصويت
الأخبار المحلية
الأثنين 27 مارس 2017 | 12:59 مساءً
| عدد القراءات : 651
العراقيون يقاطعون "الطبيب النفسي" رغم مشاكلهم الكثيرة !

بغداد/... أكد الباحث الاجتماعي حسين الكاظمي، الاثنين، ان الشعب العراقي يقاطع الطبيب النفسي رغم مشاكله الكثيرة بسبب الضغوط الاجتماعية، وفيما أوضح بان المعالجة النفسية سوف تنعكس بشكل إيجابي على كافة الجوانب الأمنية والاجتماعية وغيرها، أشار الى ان شخصية الفرد العراقي تعاني من الضعف لعدم اعترافه بالامراض والمشاكل النفسية التي يواجهها وعدم امتلاك الإرادة لمعالجتها.

وقال الكاظمي لـ"عين العراق نيوز"، ان "الشعب العراقي يعاني من الكثير من الامراض والعقد النفسية بسبب الظروف الصعبة التي يمر بها منذ سنين طويلة ولكنه يقاطع الطبيب النفسي رغم مشاكله الكثيرة بسبب الضغوط الاجتماعية"، مبينا بان "المجتمع العراقي ينظر لمن يراجع الطبيب النفسي كمجنون او لديه خلل خطير وبالتالي لا يشجع على الذهاب للمعالجة النفسية خصوصاً انه مجتمع ذو طابع عشائري قبلي".

وأوضح الباحث الاجتماعي، ان "المعالجة النفسية سوف تنعكس بشكل إيجابي على كافة الجوانب الأمنية والاجتماعية والعائلية خصوصاً ان الدراسات اثبتت بان الإرهابيين كانوا يعانون من المشاكل النفسية قبل ان ينخرطوا بمجال الإرهاب"، مشيراً الى ان "شخصية الفرد العراقي تعاني من الضعف لعدم اعترافه بالامراض والمشاكل النفسية التي يواجهها وعدم امتلاك الإرادة لمعالجتها بعكس المجتمعات الغربية التي تذهب الى الطبيب النفسي حينما تواجه الضغوط والمشاكل النفسية بشكل دائم".

ويعاني العراق منذ سنين طويلة بمشاكل كبيرة على كافة الأصعدة الحياتية الامنية والاقتصادية والصحية وغيرها مما يسبب الكثير من الضغوط النفسية والتي تؤدي الى الامراض النفسية دون وجود توجه لمعالجتها. انتهى 2