الخميس 23 نوفمبر 2017
تصويت
مقابلات وتقارير
الأربعاء 15 مارس 2017 | 01:02 مساءً
| عدد القراءات : 2011
شيوخ ووجهاء يؤكدون ضرورة إبعاد مجالس العزاء عن الشوارع العامة ومجلس بغداد يعلن تأييده

بغداد/...اكد شيوخ عشائر ووجهاء ، الاربعاء، ضرورة إبعاد مجالس العزاء عن الشوارع العامة ، وإقامتها في الجوامع والحسينيات حفاظا عليها من الاستهداف من قبل الارهابيين ، وفيما اعلن مجلس محافظة بغداد تأييده لهذه الدعوات ، شدد على ان إقامة مجالس العزاء بعيداً عن الشوارع هي ظاهرة حضارية مرحب بها .

وقال شيخ عشيرة العلياوي أبو ميثاق العلياوي ، الأربعاء، ان إقامة مجالس العزاء بعيداً عن الشوارع هي ظاهرة حضارية، وفيما أوضح بان إقامة المجالس في الشوارع يشكل عبء اقتصادي على عائلة الشخص المتوفي، دعا العشائر وعموم الأهالي الى الالتزام بتوجيهات المرجعية وإقامة المجالس في الحسينيات والجوامع.

وذكر العلياوي لـ"عين العراق نيوز"، ان "إقامة مجالس العزاء بعيداً عن الشوارع هي ظاهرة حضارية نرحب بها وندهمها بقوة"، مبيناً بان "هناك مخاطر امنية كبيرة جراء إقامة المجالس بالشوارع بسبب عدم استقرار الأوضاع الأمنية".

وأوضح ، ان "إقامة المجالس في الشوارع يشكل عبء اقتصادي على عائلة الشخص المتوفي"، مؤكداً باننا "ندعو العشائر وعموم الأهالي الى الالتزام بتوجيهات المرجعية وإقامة المجالس في الحسينيات والجوامع".

في حين اشار الشيخ جمعة العقابي شيخ قبيلة عقبة ، الى ان العشائر العراقية الاصيلة وامتثالا لتوجيهات المرجعية المباركة بدأت بخطوات عملية لتقليل ايام مجالس الفاتحة واتخاد تدابير عملية في هذا الاتجاه ".

ولفت العقابي الى ،إن دعوة المرجع اليعقوبي في جعل مجالس العزاء تقام في الحسينيات او الجوامع والقاعات هي خطوة جبارة ومشاركة فاعلة من اجل الحفاظ على ارواح الناس وان رأي المرجعية في تقليل ايام مجالس العزاء هو خطوة ايجابية ايضا لتقليل المصروفات المالية من على كاهل ذوي الفقيد  ".

في حين اكدت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد، الأربعاء، ان إقامة مجالس العزاء في الشوارع يجعلها "لقمة سائغة" امام الإرهاب، وفيما دعت أهالي الشهداء والمتوفين الى إقامة المجالس في الجوامع والحسينيات والقاعات المخصصة حرصاً على سلامتهم، اشارت الى ضرورة توعية المجتمع بمخاطر ذلك بالطرق الثقافية بعيداً عن الإجراءات الأمنية.

وقال عضو اللجنة سعد المطلبي لـ"عين العراق نيوز"، ان "إقامة مجالس العزاء في الشوارع يجعلها "لقمة سائغة" امام الإرهاب"، مبينا بان "الإرهاب يحاول استهداف التجمعات البشرية وبهذا الحال يمكن استهدافها بالأحزمة الناسفة مما يوقع كارثة كبيرة يمكن تجنبها".

وأوضح المطلبي، ان "اللجنة الأمنية تدعو أهالي الشهداء والمتوفين الى إقامة المجالس في الجوامع والحسينيات والقاعات المخصصة حرصاً على سلامتهم ولمنع قطع الطرق امام المواطنين ايضاً"، مؤكدا على "ضرورة توعية المجتمع بمخاطر ذلك بالطرق الثقافية بعيداً عن الإجراءات الأمنية".

وكان المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي قد دعا، اليوم الأربعاء، المواطنين كافة إلى عدم إقامة المناسبات الدينية والاجتماعية في الأماكن العامة لحماية أرواح الناس من جرائم الارهابيين الذين يسعون لاستهداف الأبرياء العزّل.

وقال المرجع اليعقوبي في بيان تلقته "عين العراق نيوز"، اننا "ندعو المواطنين كافة إلى حصر إقامة المناسبات الدينية والاجتماعية كحفلات الأعراس ومآتم العزاء في القاعات المخصصة لهذه الأغراض والحسينيات والامتناع عن إقامتها في سرادقات تنصب في الأماكن العامة لحماية أرواح الناس من جرائم الإرهابيين الذين يسعون لاستهداف الأبرياء العزّل انتقاماً لخسائرهم المتلاحقة في ساحات القتال، ولإثبات وجودهم مستفيدين من بعض الخلايا الكامنة التي باعت شرف إنسانيتها ودينها بثمن بخس".

وأضاف، اننا "نتوقع أنه كلما توالت انتصارات قواتنا المسلحة والحشد الشعبي وشدّدوا الخناق على الجرذان المختبئة فإنهم سيقومون بمثل هذه الجرائم المتكررة"، داعيا "القوات الامنية إلى أن يكونوا في تمام الحيطة والحذر والاستعداد فإن العدو متربص ومنتظر للثغرة فلا مجال للتراخي ولم يحن وقت الاحتفال بالنصر".

وجدد المرجع اليعقوبي، تأكيده على "التوجيهات المتكررة بمنع إطلاق العيارات النارية بمناسبة أو بدون مناسبة لما تسبّبه من خسائر في الأرواح والأموال وإدخال الرعب على الناس الآمنين وتوفير البيئة لارتكاب الجرائم"، مذكرا "المواطنين بأن تقتصر مجالس قراءة الفاتحة على يومين بدل ثلاثة مهما أمكن ذلك".انتهى 1