الأحد 22 أكتوبر 2017
تصويت
السياسية
الجمعة 17 فبراير 2017 | 03:55 مساءً
| عدد القراءات : 252
نائبة عن دولة القانون تطالب بمحاكمة المشاركين بمؤتمر جنيف

بغداد/.. دعت النائب عن إئتلاف دولة القانون فردوس العوادي، الجمعة، الحكومة الى اخضاع المشاركين مؤتمر جنيف الى المحاكمة بتهمة "التآمر على العراق، فيما حييت الشخصيات التي رفضت المشاركة بالمؤتمر.

وذكرت العوادي في بيان تلقته "عين العراق نيوز" إن "من المستغرب على الحكومة ان تسمع وترى بأم عينها قيادات تدعي تمثيل مكون معين تبحث في ظل دولة وقانون ودستور مستقبل السنّة، في مؤتمر جنيف سيء الصيت والذي عقد مؤخرا"، لافتةً الى أن "ذلك ان دل على شيء فانه يدل على الضعف الي يستغله هؤلاء وأمثالهم للتآمر على العراق".

وأضافت، أن "نهج هذه الاصوات الطائفية النشاز لا يختلف عن نهج داعش، وهم من شجعوا داعش بالدخول الى العراق تحت يافطة حماية السنّة، بفعل التصريحات الطائفية التي اطلقوها قبل دخول داعش، وما زالوا يطلقوها تحت يافطة جديدة وهي بحث مستقبل السنّة"، داعية الى "إخضاع المشاركين المؤتمر الى المحاكمة بتهمة التآمر".

وأبدت العوادي استغرابها أن "يتم هذا المؤتمر برعاية السعودية وشخصيات ومنظمات اوربية وعالمية منها المعهد الأوروبي للسلام، والجنرال الأميركي السابق ديفيد بترايوس ورئيس الوزراء الفرنسي السابق دومينيك دوفيلبان، والمدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي".

وتابعت، "نحيي الشخصيات السنية التي رفضت المشاركة بهذا المؤتمر"، مؤكدةً أن "هذا يعد اثبات تاريخي بان هؤلاء المشاركين لا يحق لهم تمثيل اخواننا السنة، وان من يمثلهم هم الشخصيات الوطنية التي تؤكد على وحدة العراق لا السعي الى تقسيمه عبر عقد المؤامرات المشبوهة".

ودعت العوادي الشعب العراقي الكريم إلى، "الانتباه إلى ما يجري من تخطيط تقوده الصيهود امريكية والسعودية ولو أخرى طامعة في العراق، وأن تكون له كلمة وارادة في إفشال ههذه المخططات التآمرية". انتهى 6