الأثنين 26 يونيو 2017
تصويت
مقالات
الخميس 16 فبراير 2017 | 11:01 صباحاً
| عدد القراءات : 829
التسوية الوطنية شعار انتخابي..! / باقر العراقي

تعتمد الديمقراطيات الحديثة في كل دول العالم على استمالة الجماهير لصالحها، كمبدأ أسياسي للحصول على أعلى الأصوات الانتخابية، وبالتالي الوصول للسلطة التنفيذية للبلد، وهي الغاية النهائية والهدف الأسمى لكل حزب سياسي، يقابل هذا المبدأ في الاتجاه المعاكس المبادرات الوطنية التي تفقد الأصوات، لكنها مكسب وطني كبير..

فلو أخذنا مثال على ذلك، كأن يكون حزب العدالة والتنمية التركي، فإنه حصد نصف الأصوات تقريبا في آخر انتخابات، حيث أظهر فيها "أردوغان" شخصيته العثمانية القيادية، في عملية التلويح للخصوم، وأقنع الجماهير بأن العدو يحيط بهم من كل جانب، وليس لهم إلا الاستنجاد به، وطلب حمايته.

الحكومات تخضع دائما للتهديد، وهو مبدأ أساسي تعتمده قيادة العالم الجديد، وبالتالي تعلمت الجماهير هذه العادة المتوارثة، وأصبح ترياق "الفوبيا" والخوف من الوهم هو المسيطر عليها، وتلجأ إليه في كل انتخابات وكل اختيار جديد للقادة، بحيث ضاعت البرامج الانتخابية، وعلا صوت التطرف كما حصل في الانتخابات الأمريكية الأخيرة.

العراق ليس شاذا عن هذه القاعدة، ولديه جماهير متعطشة للمنقذ، وتشعر "بالمظلومية" دائما، لمرورها بويلات ومصائب لا حصر لها ولا عد، لذلك أُستخدمت مثل هذه الأساليب في الانتخابات السابقة، ونجحت أيما نجاح، وحصدت أصوات كثيرة جدا يحلم بها كل مرشح انتخابي.

من يطرح عكس هذه الظاهرة أي "ظاهرة المنقذ"، لا ينجح كثيرا في الانتخابات, وإن كان برنامجه الانتخابي في أفضل ما يكون، فهو وإن كان يحقق أحلام وطموحات كل أبناء الشعب، ويمثل رؤية مستقبلية ناجحة وواضحة للبلد، إلا أنه لا يكسب الأصوات، فالأصوات المتطرفة هي الأعلى دائما.

التسوية الوطنية ليس ببعيد عما ذكرناها، فهي عكس ظاهرة المنقذ المحارب، ولا تلبي الحاجات العاطفية للناس، لكنها بنفس الوقت تمتلك أدوات واقعية تقنع كل مواطن محروم متعطش للسلام بعد أن جرب الحروب والمفخخات كثيرا، يعتقد بها أي "التسوية" كل موطن مهجر يحلم بالعودة الى منزله ليلم شمل عائلته، يحلم بها كل سياسي مسؤول يريد الخير لبلده ولشعبه العيش الكريم.

أذن لماذا تعالت كثير من الأصوات لرفضها؟، في وقت أن الجميع بحاجة ماسة إليها، هل أن الرافضين لها لديهم مشروع آخر غير السلام؟ هل لديهم رؤيا لما بعد داعش؟؟ هل لديهم مبادرات مطروحة بهذا الصدد؟ أم أن الرفض جاء بسبب المزاحمة بين هذا المشروع والمشاريع الأخرى التي تعتمد على الحرب والتخويف والترهيب.؟

مشروع التسوية الوطنية حديث الشارع العراقي هذه الأيام، وهو الشاغل الوحيد لكل سياسي عراقي مابين مؤيد ورافض له، ومتأرجح ومتحفظ، لكنهم جميعا مقتنعون تماما بأنه المشروع الأفضل والأنجع حاليا، " وهذا ما يجعلهم يرفضون ويتأرجحون ويتحفظون" فهو مبادرة متميزة وواقعية تصلح لأن تكون شعار انتخابي إبداعي، بدل الشعارات السابقة البالية والعتيقة.