الأثنين 20 فبراير 2017
تصويت
مقابلات وتقارير
الأحد 11 ديسمبر 2016 | 06:08 مساءً
| عدد القراءات : 9022
نازحو الانبار يبحثون عن وطنِ: فررنا من داعش فقتلنا البرد والجوع

طفلٌ ضرير يصرخ من البرد، امرأة مسنة تطلب المزيد من البطانيات، ورجل يتحدث بنبرة يأس: "هربنا من الموت ليقتلنا الجوع والبرد"، وام موصلية تغاضت عن برد الخيمة لتشكو حرارة فقد ابنها: "أعيدوا اليّ ولدي". هكذا افتتح نازحو مخيم الـ 18 كيلو للنازحينَ غربي محافظة الانبار حديثهم عن "مأساتهم"، و"وجعهم" وهم يلتحفون العراء في ظل برودة الشتاء التي انخفضت في بعض الليالي لتصل الى 7°.

يضم المخيم (1264) عائلة، جلهم من النساء والاطفال وكبار السن، نزحت غالبيتها من مدن غربي الأنبار، من جزيرة البو نمر ومن جزيرة الخالدية، ونحو 200 عائلة من محافظتي نينوى وصلاح الدين، وبقية العوائل من مناطق متفرقة من محافظة الأنبار.

وبالرغم من انشاء المخيم في (كانون الثاني 2016) واستمراره باستقبال المزيد من العوائل، إلا أنه يفتقر لأبسط مقومات السكن، فضلا عن انعدام الخدمات، في الوقت الذي تحتاج فيه العوائل إلى مزيد من الحاجة الضرورية، من مأكل وملبس، والعناية الصحية. وسط اهمال الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني، التي بدت واضحة.

يقول نازحو المخيم لـ"عين العراق نيوز"، أنه "لم يزر المخيم أي مسؤول حكومي، منذ بداية افتتاحه، ما خلا مسؤول محلي واحد، واخر زارنا لالتقاط الصور التذكارية!، لا وجود لأي مدرسة ولا طبابة سوى سيارة بسيطة العلاجات وهي أشبه ما تكون بصيدلية منزل؛ أما دورات المياه فهي قليلة جدًا وبعضها بعيدة كثيرًا عن الخيم وكلها لا تصلح للاستخدام الصحي."، مشيرين إلى أنه "كذلك لم تزرنا أي وسيلة إعلامية، خاصة وقد شهد المخيم حالات وفاة عديدة اخرها رجل اسمه محمد بخيت فرحان 55سنة جراء فشل فشل كلوي".

وبحسب شهادات قاطني المخيم فإن "المساعدات التي تأتي عن طريق وزارة الهجرة محدودة جدًا ولا تكفي أكثر من نصف أعداد المخيم وعند توزيعها يتجمع حولها النازحونَ وكثيرٌ منهم لا يُسمَح لهم باستلامِ حصةٍ بسبب عدم امتلاكه البطاقات التعريفية الرسمية (المستمسكات)".

المواطن (فلاح حسن حميد) من محافظةِ صلاح الدين تحدث لـ"عين العراق نيوز"، شاكيًا اجراءات توزيع المساعدات، بالقول "نتوسلُ إليهم لاستلامِ حصةٍ فيجيبونا أنكم غير مشمولينَ لعدم امتلاككم المستمسكات. لقد هربنا بأرواحنا وعوائلنا تاركينَ المستمسكات وكلّ شيءٍ وراء ظهورنا". والدة فلاح شكت المشكلة ايضا بنبرة يائسة، "نرتجفُ يا بُني من شدةِ البرد، لا نمتلكُ سوى بضعةِ قراطفٍ (بطانيات) أشبه ما تكون بالشرشفِ، نتناوبُ عليها للنومِ ليلًا، أعيدونا إلى مناطقنا فحسب"

المواطن (لطيف علي خلف) من محافظةِ نينوى شكى من المشكلةِ ذاتها، "هربتُ وعائلتي نحو هويةِ الوطن فوجدتُ الوطنَ يمنعني من لقيماتٍ لعدم امتلاكي الهوية الرسميةِ وما هي إلا ورقةٌ صغيرةٌ لا تقارن بهويةِ الوطنِ التي هربتُ لأجلها، أرجو من الجهاتِ المختصةِ أن تجدَّ لنا آلية مؤقتة لحين تمكننا من صدورِ الهوياتِ الرسمية، فعدم امتلاكنا إياها عطلَ في تسلمنا مساعداتِ الوزارة كما أنه منعَ خروجنا خارجَ المخيمِ بحثًا عن عملٍ".

قصة اخرى في المخيم، بطلتها الطفلة (أنهار نزار ناذر)، اطلعت "عين العراق نيوز"، على حالتها وتقاريرها الطبيةِ ليتأكد أنها تعاني من تضخمٍ في الكبد، وتحتاجُ إلى عقاقيرٍ طبيةٍ بشكلٍ دوري. في حين يصل سعرُ العقارِ الواحد 150 دولارًا وفقًا لشهادة عائلتها التي ناشدت المسؤولينَ والمنظماتِ الإنسانية وذوي الخير بـ"مساعدةِ ابنتهم في توفيرِ علاجٍ لها".

ورصدت "عين العراق نيوز"، في المخيم عدة حالات مرضية "معدية"، لأطفال ونساء، من بينها مرض النكاف، اصيب به الشابان (أمير عبد الستار علي) و (أحمد عبد الستار علي).

وشكتِ السيدة (جمالة رجب حمادي) ذات الستين سنة معاناتها في الحصولِ على العلاجِ؛ إذ تعاني من أمراضٍ قلبيةٍ مزمنةٍ "أنا غير راغبة في الحياة ولكني أرومُ الحصولَ على العلاجِ لرعايةِ أحفادي الذين استشهدَ آباؤهم مع مجزرةِ البو نمر على يد تنظيم داعش"

والدة الطفل (أحمد مزهر عبيد) السيدة (منال خالد عطيوي) ناشدتْ عبر "عين العراق نيوز"، ذوي الخير لمساعدةِ طفلها الذي يعاني من سرطان الرئة، مؤكدة انه "لا معيلَ لي ولا لأطفالي؛ إذ أن والدهم قد أعتقله تنظيمُ داعش منذ أحد عشر شهرًا وكان يعملُ شرطيًا ولا نعلمُ مصيره حتى اللحظةِ".

سيدة مسنة خرجت من الخيمة، يبدو انها لا تريد شيئا غير تذكر ولدها، الذي أعدمه تنظيمُ داعش، موجهة رسالة عبر "عين العراق نيوز"، إلى كلّ المقاتلينَ العراقيينَ ضد تنظيم داعش، قائلةً "أنا أمٌّ لجميعكم وأشعرُ بقلوبِ جميعِ أمهاتِكم اللواتي ينتظرن بقلقٍ وشغفٍ رجوعكم من أرضِ القتالِ، انتظركم مثلما تنتظركن أمهاتكن، وأدعو لكم مثلما يدعين لكم، خذوا بثأر ابني وأنتم سالمينَ فلا يحتمل قلبي خسارة المزيد من الأبناء".

في موازاة المعاناة؛ التقت "عين العراق نيوز"عائلة السيد (تويلي صالح رخت) وهي أكبر عائلاتِ المخيم عددًا، إذ تتكون من 45 فردًا، منهم 7 أفرادٍ يعانون من مرضِ التهاب الكبدِ الفايروسي نوع (ب) وأحد هؤلاء السبعة يعاني من سرطانِ المعدةِ كذلك.

شقيق  السيد (سعد محمد مشحن) شكى أيضًا حالة أخيه المصاب بشظايا مفخخةٍ انفجرتْ أثناء تواجده للعملِ في مدينته بيجي، الشظايا تعيقُ عمله وقد طلبَ منه الأطباء مبلغ 2500 دولارًا لإخراجها. وتعاني عائلةُ الجريح صعوبةً بالغةً في ايجادِ حليبٍ لطفلهم الرضيع.

وفي الاثناء؛ اشتكى المواطن الموصلي (ضياء عايد محمد) ذو الثلاثون سنة من سكنةِ وادي حجر، ضيق حاله قائلا "كانتْ لدينا أموالٌ وسياراتٌ كثيرةٌ، بعناها بأبخسِ الأثمانِ، بحثًا عن أملٍ في وطنٍ!. كنا نطمحُ من مسؤولينا في نينوى؛ الذين منحناهم أصواتنا، أن يسألوا عنا أو أن يتفقدونا لكن هيهات هيهات! فقدتُ الأملَ حينما رأيتُ ضياعَ الوطنِ وانفراطِ حباتِ مسبحته، عندما رأيتُ سقوطَ مدينة مدينة أمام عيني، لكن الأملَ بدأ يدبُ فيَّ وأنا أتابعُ انتصاراتِ القواتِ العراقية في أرضِ مدينتي فكلّ شبرٍ يتحرر اليوم يجعلني أنسى معاناتي كلها.. أنا على البُعدِ أشمُ رائحة دماء الشرف والغيرة التي تنزفُ لتعيدني إلى بيتي، أنا مدينٌ لهم طيلة العمرِ بالدمِ والمالِ والروحِ وبالمحبةِ كلها".

واثناء تغطية "عين العراق نيوز"، لقصص النازحين في المخيم، جاءت عوائلٌ نازحةٌ جديدةٌ قادمة من مدينةِ القائمِ، هاربينَ من تنظيمِ داعش. تحدثوا لـ"عين العراق نيوز"، عن مأساتِهم وعن المصاعبِ التي واجهتهم في الهروبِ من داعش. مؤكدين "أن كلّ فردٍ يتمُّ تهريبه مقابل 300 دولارًا"، في الوقت الذي رفضوا فيه التقاط صورٍ لهم كما رفضوا ذكرَ أسمائهم خوفًا على ذويهم الذين ما زالوا أسرى تحت إجرام داعش وظلمهم".

في خيمة أخرى، يحدثنا الطفلِ (صهيب محمد عبد الله) ذي العشرِ سنواتٍ بلسان فصيح عن معاناته من النزوح ومن ضمور العصب البصري الولادي الذي أصيب به، يقول صهيب، "لا فرقَ بالنسبةِ لي بين الخيمةِ أو بينَ منزلي؛ أنا هنا لا أرى شيئًا وهنالك لم أكن أرى شيئًا! من أنتَ؟ ما شكلكَ؟ ما لونكَ وما هي الألوان أصلًا؟! أنا لا أريدُ شيئًا من مساعداتكم، فقط دعني أرى الدنيا التي تتحدثونَ عنها واتركوني مدى حياتي في المخيم"، ثم استدرك "لكن أرجوكَ أرجوكَ احمني من هذا البرد القارص؛ فرغم أنني أعمى لا أرى شيئًا لكني أرى البرد يوميًا مثلما أرى معاناةَ أهلي وشكواهم.. أرجوك عدّ لتلعبَ معي مرة ثانية فالصبية هنا لا يلعبون معي!".

رسالة الى العالم

وحمل عدد من قاطني مخيم الـ(18 كيلو للنازحين)، رسالة إلى العالم، عبر "عين العراق نيوز"، كتبها ناشطون ومثقفون، طالبوا بنشرها.

نص الرسالة:

"أكلّ منظماتكم الإنسانية هذه وكلّ دولكم وجيوشكم وحكوماتكم وكلّ أولئك البشر البالغ تعدادهم 7 مليار نسمة؛ ألا تستطيعون حمايتنا من هذا البرد الشديد القارص؟! أيها العالم! نحن بشر مثلكم لا نطلبُ منكم سوى ايجاد فرص عملٍ لنا؛ تمكننا من شراءِ حليبٍ لأطفالنا وعلاجٍ لذوينا فلسنا بشحاذينَ ولا بمتسولينَ. أما أولئك الذين يتباكونَ على المنابرِ مرتدينَ أرقى الثيابِ وأعطرها، الحاضرة كروشهم في كل وليمة أو وضيمة؛ فلم يقوموا لنا بأيةِ حملةِ تبرعٍ، ولم يحضروا عندنا ولو ساعة من نهار!".

 

من عمر تحسين الحياني